اغلاق

دراسة: نمط الحياة الصحي يقي من الأمراض ويطيل العمر

كشفت دراسة حديثة، أجرتها جامعة هارفارد، أن تطبيق بعض التغييرات البسيطة على نمط الحياة، من شأنه أن يطيل من عمر الإنسان، بمعدل 10 سنوات.


الصورة للتوضيح فقط ، تصوير iStock-humonia

وأوضحت الدراسة أن الحفاظ على عادات صحية في عمر الخمسين، يمكن أن يضيف أكثر من عقد من الحياة الصحية، عبر كبح الأمراض المزمنة .
وتبين للباحثين بعد فحص عينة الدراسة، أن الإناث اللاتي حافظن على العادات الصحية في سن الخمسين، من المتوقع أن يعشن حتى عمر 84 عاما، قبل التعرض لأي من الأمراض، أما السيدات اللائي لم يتبعن أيًا من الممارسات الصحية، قد يصبن بمرض واحد على الأقل في عمر 73 عامًا و8 أشهر.
في حين أن الذكور الذين لم يتبعوا أيا من السلوكيات الصحية، من المحتمل أن يصابوا أيضًا بالأمراض عند بلوغهم 73 عامًا وشهرًا واحدًا.
من جانبه، قال الدكتور يانبينغ لي، كبير الباحثين في جامعة هارفارد، إن الأشخاص الذين يتبعون نظامًا غذائيًا جيدًا مع ممارسة الرياضة والإقلاع عن التدخين والابتعاد عن المشروبات الكحولية، هم الأقل عرضة للإصابة بالسكري من النوع الثاني، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والسرطان.
وتابع: "لم يفت الأوان بعد لبدء نمط حياة صحي، لكن كلما كان ذلك في وقت أبكر، كانت النتائج أفضل".
جدير بالذكر أن هذه الدراسة ليست الأولى من نوعها التي تناقش هذا الشأن، بل هناك دراسات أخرى أكدت أن اتباع نمط حياة صحي، يحسن متوسط ​​العمر المتوقع، ويقلل من خطر الأمراض المزمنة، مثل السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان.
ولكن القليل من الدراسات نظرت في تأثيرات عوامل نمط الحياة على متوسط ​​العمر المتوقع الخالي من هذه الأمراض.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الصحة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الصحة
اغلاق