اغلاق

رام الله: وزيرة شؤون المرأة تلتقي وحدات النوع الإجتماعي في قطاع الأمن

إلتقت د. آمال حمد وزيرة شؤون المرأة، يوم الإثنين الماضي، في مقر الوزارة، مع وحدات النوع الإجتماعي في قطاع الأمن، بحضور الخبيرة د. هديل قزاز،


صور من وزارة شؤون المرأة

بهدف مراجعة وتحديث خطط الوحدات المستقبلية.
وأكدت د. حمد على أهمية الدور المفصلي والريادي المميز لوحدات النوع الإجتماعي في الأجهزة الأمنية لحماية المواطن وتوفير الأمن والأمان، والحفاظ على السلم الأهلي، من خلال إستيعاب الجمهور الداخلي في المؤسسة، والجمهور الخارجي الذي تقدم له الخدمة.
وشدًدت د. حمد على أهمية رفع نسبة النساء في المؤسسات الأمنية، من 7% النسبة الحالية منها 5% رتب عسكرية، و 2% إدارية، لإحداث التوازن في النوع الجندري، من خلال إستقطاب الفتيات، ورفع وعي المجتمع لأهمية وجود النساء في المؤسسة الأمنية.
وأضافت د. حمد "بأننا نسعى لإحداث التغيير الإيجابي المطلوب من خلال تدريب مجموعة من الإدارات داخل المؤسسة الأمنية وهي بالإضافة إلى وحدات النوع الإجتماعي، التخطيط، والمالية، والشؤون القانونية، والتدريب، وبناء القدرات في قضايا المرأة، حتى تكون الخطط والبرامج والموازانات مستجيبة للنوع الإجتماعي، ثم يتم التشبيك بين هذه الإدارات لتعمل بطريقة تشاركية تكاملية" .
وشكرت د. حمد الخبيرة د. هديل قزاز والتي ستقدم خبراتها المتميزة، للمساعدة في مراجعة الخطط السابقة، وبناء الخطة المستقبلية بناء على الأولويات.
بدورها، أكدت القزاز على أن هذا اللقاء تشاوري للإطلاع على الإحتياجات والأولويات والتحديات، ليتم مراجعة الخطة، وتضمين قضايا النوع الإجتماعي في الخطة القادمة، تنسجم مع أجندة السياسات الوطنية، ويتم التركيز على عدة محاور هي: الحوكمة، الأمن والأمان، الخدمات المستدامة، البيئة والطاقة والمياه، والتمكين الإقتصادي.



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق