اغلاق

بعد مقتل شاب بعمر الورد - بلدية ام الفحم : ‘فيروس العنف والقتل ابشع من فيروس كورونا ‘

" في ظل عملنا الدؤوب خلال الأيام الأخيرة لمحاربة وايقاف تمدد وعدوى فيروس كورونا، وتجنيد الجميع للوقوف في وجه هذا المرض المعدي أطل علينا ثانية،


المرحوم الشاب محمد مصباح - صورة من العائلة

من بعد غياب، مساءَ الخميس الموافق 9.4.2020 فيروس من نوع آخر، أبشع وأشنع وأشدّ بكثير من فيروس كورونا، إنه فيروس الفتك والقتل والعنف، والذي راح ضحيته الشاب المرحوم محمد مصباح بدوية من حي العرايش (24 عاما)، إثر إطلاق النار عليه، مع الإشارة إلى أن بلدنا - وبكل أسف – عاش هذا الأسبوع عدداً من حالات إطلاق النار وحرق السيارات" . هذا ما جاء في بيان صادر عن بلدية ام الفحم ، والذي وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه .
واضاف البيان :" إننا يا أهلنا نستطيع أن نقهر وأن نقضي على فيروس كورونا بوقفتنا معاً وبوحدة خطواتنا ولا نعطي لهذا الفيروس المعدي أن ينتقل بيننا، وهكذا هو الأمر مع فيروس العنف والقتل وإطلاق الرصاص، علينا أن نكون واعين لخطورة هذا الفيروس الذي يقضي علينا واحداً واحداً، فنربي أبناءنا على نبذ العنف وحب الآخرين والتسامح ونشر الخير والمحبة بين الناس".

"  ندعو أهل الخير ولجان الإصلاح أن يأخذوا دورهم ويعملوا على رأب الصدع وإصلاح ذات البين وتحكيم لغة العقل والحوار"
وتابع البيان :" كما أننا ندعو في هذا المقام أهل الخير ولجان الإصلاح أن يأخذوا دورهم ويعملوا على رأب الصدع وإصلاح ذات البين وتحكيم لغة العقل والحوار، وفي ذات الوقت أن تأخذ الشرطة أيضا دورها وتوقف هذا النزيف من الدماء، ومسلسل ودوامة العنف، والضرب بيد من حديد على المعتدين والقتلة والمجرمين.
ختاماً، فإننا ندعو أهل الفقيد وعائلة المرحوم إلى التروّي والتعقّل والصبر واحتساب ابنهم الفقيد عند الله عز وجل، فرحم الله الفقيد الشاب محمد وغفر له وأسكنه فسيح جناته وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان". الى هنا نص البيان الصادر عن بلدية ام الفحم .

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق