اغلاق

علماء يفسرون دوران أورانوس الغريب

شرح علماء الفلك الشذوذ في دوران أورانوس وفي موقع أقماره. تظهر حساباتهم أن هذا الكوكب اصطدم بكوكب جليدي، وهذا لعب دورا رئيسيا في ذلك.


صورة للتوضيح فقط - تصوير: iStock-shaunl

ووردت التفاصيل في مقال علمي نُشر في مجلة Nature Astronomy.
لطالما كان سلوك أورانوس الغريب محل اهتمام العلماء. محور دوران هذا الكوكب موازي لمستوى المدار. وبعبارة أخرى، فإن الجسم السماوي يدور حرفيا في مدار مستلقيا على جانبه. ويدور أورانوس (مثل الزهرة) حول محوره في اتجاه عقارب الساعة، وليس عكسها، مثل جميع الكواكب الأخرى في النظام الشمسي. لطالما شك العلماء في أن سبب هذا، اصطدام بكوكب آخر.
يمتلك أورانوس 27 قمرا، وتقع مدارات 18 منها تقريبًا في مستوى خط استواء الكوكب. وبعبارة أخرى، فإن هذه المدارات تتحرك أيضًا جانبًيا. تتصرف حلقات الجسم السماوي بنفس الطريقة.
ويعتقد أن هذه الأقمار تشكلت نتيجة الاصطدام الذي جعل الكوكب يميل إلى جانبه. وأدى التصادم إلى تبخير كتل كبيرة من مادة أورانوس نفسه و"خصمه". شكل هذا  قرصًا في مستوى خط الاستواء لكوكب الأرض. تدريجيا، سقط جزء من هذه المادة على أورانوس، وتشكلت الأقمار والحلقات من الجزء الآخر.
ومع ذلك، أظهرت المحاكاة الحاسوبية أنه في هذا السيناريو، يجب أن تكون كتلة القرص مئات المرات  أكثر من الكتلة الإجمالية للأقمار المشكلة، التي تمت ملاحظتها في الواقع. وعلى العكس من ذلك، تبين أن أقطار مدارات الأقمار أصغر بعشر مرات.
الآن قامت مجموعة من علماء الفلك اليابانيين بحل هذا التناقض من خلال لفت الانتباه إلى معيار لم يكن ينتبه إليه الباحثون. وهو  التركيب الكيميائي للكواكب في هذا الجزء من النظام الشمسي.
أورانوس ينتمي إلى عمالقة الجليد. وتعتبر التركيبة "الجليدية" نموذجية لأطراف النظام الشمسي. لذا يمكن الافتراض أن الكوكب المعتدي يتألف أيضًا، إذا جاز التعبير، من نفس التركيبة.
الماء والأمونيا والميثان وغيرها من المواد المماثلة تتحول بسرعة. تحتاج إلى القليل من الحرارة لتتحول إلى غاز، والقليل من البرد لتصبح جليدًا مرة أخرى.
ماذا يعني هذا في ضوء فرضية اصطدام أورانوس بكوكب جليدي آخر؟ قرص الغاز الناتج لم يكن في عجلة من أمره للتكثف في الأقمار. بحلول الوقت الذي تشكلت فيه، كانت جميع المواد تقريبًا قد سقطت على أورانوس، وتناثر بعضها بشكل لا رجعة فيه في الكون.
قام الباحثون بمحاكاة اصطدام كوكب عملاق بكوكب جليدي، وحصلوا على معايير موافقة لمعايير كوكب أورانوس.
وفقًا للمؤلف الأول للمقال، شيجيرو إيدا من معهد طوكيو للتكنولوجيا، أكدت هذه المحاكاة للمرة الأولى فرضية التصادم.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من عالم الفضاء اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
عالم الفضاء
اغلاق