اغلاق

بيان: تصريحات رئيس الوزراء نتنياهو في مستهل جلسة الحكومة الأسبوعية

وصل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، بيان من أوفير جندلمان ، المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي جاء فيه : " قال رئيس الوزراء نتنياهو في مستهل جلسة ،


(Photo by ABIR SULTANPOOLAFP via Getty Images)

الحكومة الأسبوعية:"نحيي اليوم احتفالين كبيرين وهما جلسة الحكومة ال-35 الأولى هنا في أورشليم وإحياء يوم أورشليم عاصمتنا الأبدية غير المقسمة. نطور أورشليم في مجالات مختلفة وينبغي أن أقول إن هذا التطوير ومكانة أورشليم قد تعززا كثيرا بسبب قرار الرئيس ترامب التاريخي الذي اعترف بأورشليم كعاصمة إسرائيل. إنه صلح بذلك خطأ تاريخيا  وهو قرر أيضا نقل السفارة إلى عامصمتنا. أستطيع أن أبشركم بأن دول أخرى قد اتخذت هذه الخطوة أو هي على وشك اتخاذها" . حسب ما جاء في البيان .

وتابع البيان : " أطلب اليوم من مدير مكتبي ومن مدير عام وزارة التراث بالتعاون معك, يا وزير المالية إسرائيل كاتز, تحضير خطة خاصة بمبلغ 200 مليون شيكل لمواصلة تعزيز وتطوير أورشليم. هذا مهم لنا أيضا في عهد الكورونا. هذا مهم لأن أورشليم دائما على بالنا. أستطيع أن أختتم وأقول - للعام القادم في أورشليم العامرة والسليمة.
من دواعي سروري أن أراكم هنا جالسين حول طاولة مجلس الوزراء. قد انتخبنا المواطنون الإسرائيليون بأغلبية ساحقة وطلبوا أن نجلس معا وأن نعمل معا بتعاون كامل من أجلهم وهم على حق. هذه الحكومة تمثل جميع المواطنين دون استثتاء.
أود أن أنجز اليوم الخطوتين المهمتين والأكثر إلحاحا اللتين أعلنّا عنهما مسبقا: الأولى هي عبارة عن تشكيل المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية والثانية هي عبارة عن تشكيل المجلس الوزاري لشؤون الكورونا.

تحدّيات أمنية
وتابع البيان : " بطبيعة الحال, على الصعيد الأمني, التحديات الأمنية لم تتوقف ولو للحظة وكذلك التهديدات. سمعتم بالتأكيد حاكم إيران خامنئي يهددنا بالتدمير. بالطبع كل من يهددنا بالتدمير لن ينجح في ذلك ويعرض نفسه إلى خطر كبير.

أود أن أوضح مرة أخرى بأن سياستنا تقضي بالصد للعدوان الإيراني في كل مكان وصد المحاولات الإيرانية للتموضع في سوريا والمحاولات الإيرانية لنقل أسلحة إلى سوريا أو لتطوير أسلحة هناك تستخدم من قبل وكلاء إيران وقواتها وقد تعرض دولة إسرائيل للخطر.

وفي موازاة ذلك علينا الاستمرار في مواجهة الخطر المتمثل بجائحة كورونا. المهمة الفورية التي يجب أن نتعامل معها الآن هي المهمة الاقتصادية. عملنا كثيرا على الصعيد الاقتصادي ولكننا نريد القيام بالمزيد من الخطوات في هذا الاتجاه. وفي مقدمة الأمر علينا أن نعمل معا من أجل إعادة المواطنين إلى أماكن عملهم. تحدثت عن هذا الأمر مع وزير المالية عدة مرات خلال الأسبوع الماضي. سنتخذ إجراءات فورية ستؤدي إلى فتح أماكن عمل. سنساعد أصحاب الأعمال والمصالح التجارية الصغيرة وسنعيد الاقتصاد إلى حالة النمو.

زيادة حجم المخطّط الاقتصادي
وأضاف البيان : " لذا أوعزت بزيادة حجم المخطط الاقتصادي لمبلغ 100 مليار شيكل ونزيده ب-14 مليار شيكل أخرى. سنصرف هذه الميزانية الإضافية على مخطط لتشجيع التوظيف من خلال صندوق لتقديم الدعم للمصالح التجارية التي لا تستطيع العودة إلى عمل منتظم خلال الفترة القريبة المقبلة ومن خلال خطط لتحفيز الاقتصاد وإلى آخره. كما زدنا من حجم صندوق القروض للمصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة من 9 مليارات شيكل ل-14 مليار وقمنا بتوسيع معايير الدعم كي نستطيع توزيع الأموال على كل من يحتاج لها.

سأكشف لكل من لا يعرفني بعد أن إحدى المتع الصغيرة التي توجد في الحياة العامة بالنسبة لي هي قطع البيروقراطيا بالفأس. لذا نريد أن نقطع بفأس حاد البيروقراطيا التي تمنع أو تؤخر تقديم العون لمن يستحقه.

أتوقع من جميعكم القيام بعمل مشترك بناء على تعاون ووحدة حقيقية. كل واحد وواحدة حول هذه الطاولة يستطيع أن يقول ما يشاء  وأنا أخصص حتى وقتا خاصا للاستماع إلى هذا الكلام. أريد أن أصغي وأن أحاول أن أفهم الحجج المختلفة كي نتخذ معا - بيني وأنا وأنتم - القرار الأصح بالنسبة لدولة إسرائيل ولمواطنيها".

كما قال رئيس الوزراء: "لم نعايد بجميع المواطنين المسلمين في البلاد فحسب بل تحدثت في اليومين الأخيرين مع رئيسي السودان وتشاد وهنأتهما باسمكم بمناسبة حلول عيد الفطر وتحدثت معهما عن مواصلة تعزيز العلاقات بيننا. دول إسلامية أخرى في الطريق لإقامة علاقات معنا". الى هنا نص البيان .


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق