اغلاق

مجلس الطوارئ البلدي في ام الفحم: استيقظوا قبل أن يتم اغلاق أحياء في المدينة

عقد مجلس الطوارئ البلدي في ام الفحم، والذي يضم رئيس البلدية وأعضاء من المجلس البلدي وأطباء ومشايخ ومختصين بالصحة، الجمعة الموافق 19.6.2020 جلسة


(Photo by Amir Levy/Getty Images)

طارئة له، في اعقاب ظهور عدد كبير من حالات جديدة مؤكدة لفيروس الكورونا في المدينة. حيث ناقش الحضور التطور الخطير في عدد الإصابات خلال الأسابيع الأخيرة، خاصة بعد تخفيف القيود من قبل الحكومة بفتح قاعات الأفراح والمساجد والمدارس والأسواق والمجمعات التجارية وبيوت العزاء.
وجاء في بيان صادر عن مجلس الطوارئ : "
بناءً عليه يا أهلنا الكرام في ام الفحم:
هذا نداء ومناشدة لكم جميعاً أن تتحملوا المسؤولية وأن تلتزموا بإرشادات وتوجيهات وتوصيات وزارة الصحة في كل ما يتعلق بالحفاظ على النظافة والوقاية الدائمة والحفاظ على البعد بين الأشخاص لمسافة مترين ووضع الكمامات بصورة دائمة، وعدم المصافحة والتقبيل، فالأمر جدّ وخطير، قبل أن يتم الاعلان عن إغلاق أحياء او مواضع معينة مصابة في المدينة.
يا أصحاب القاعات والمطاعم والمحلات التجارية والصالونات والمصلين في المساجد الكرام
هو نداء خاص بكم، لا تتهاونوا بالتعليمات الصادرة عن وزارة الصحة، فاللامبالاة من قبل البعض للأسف فتحت المجال لعودة الكورونا الى بلدنا، بعد أن مرّ أكثر من شهر دون أية حالة تذكر عندنا، فالكورونا بيننا ولم تغادرنا بعد، وعليكم أن تتصرفوا وفق التعليمات في هذه الأماكن، دون التهاون، وأن تفحصوا كل شخص يدخل اليكم، وأن تضعوا المعقمات والكمامات في مدخل كل قاعة او محل تجاري، وأن يتقيد أصحاب القاعات او المطاعم بالعدد المسموح به وفق القانون، وكذلك المصلون في المساجد عليهم التقيد بالتعليمات، وهو نداء خاص لأصحاب الصالونات، وخصوصا صالونات النساء، خاصة أن هذه الفترة تشهد أعراساً ومناسبات كثيرة، ونداؤنا أيضا للعرسان والعرائس وعائلاتهم، أن خففوا من العزائم والدعوات، فالظروف لا تسمح بتواجد عدد كبير من الناس والمدعوين والاحتكاك بينهم حتماً سيؤدي للإصابات الكثيرة".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق