اغلاق

موسم الكرز في الجولان يشارف على الانتهاء - حلبي: فتح الاقتصاد جاء في وقته ونفع الاهالي

موسم قطف الكرز في قرى الجولان شارف على الانتهاء. هذه القرى أصبحت في السنوات الأخيرة مقصدًا سياحيًا في موسم الكرز وفواكه اخر. معروف عن موسم
Loading the player...

قطف الكرز في الجولان بأنّه ليس عاديا ، اذ أنّه يحمل معه الخيرات ويحمل معه قدوم الزوار من كافة مناطق البلاد الى أرض البازلت الجولانيّة ، حيث يستقبلهم الجولانيون الكرماء ولسان حالهم يقول " وطأت لكم الأرض سهلا " وكلمة " أهلا وسهلا " تُسمع في كل مكان .

" لؤلؤة الجولان الحمراء "
وتوافد الناس خلال الموسم الى الكروم الجولانية لقطف ولشراء " لؤلؤة الجولان الحمراء " ، ثمار الكرز الموسمية التي تثمر لفترة قصيرة تصل الى 50 يوما لا أكثر .
وبعد فترة الاغلاق  التي ألزمت الناس بيوتها ، كثر الزوّار في قرى الجولان مع أمل الجولانيين بالانتعاش الاقتصادي بعد فترة الكورونا الصعبة .
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى  نادر حلبي من مجدل شمس والذي لخّص الموسم بقوله : " دائما موسم الكرز يحمل الخيرات وقدوم الناس من جميع المناطق ، يجعل الموسم غنيا جدا.  طبعا الثمرة هي موسمية تعيش لفترة زمنية محدودة تمتدّ من 40 الى 50 يوما . والتسهيلات بعد فترة الاغلاق بسبب الكورونا كانت لصالح أهالي الجولان  وجاءت في وقتها، اذ توافد الناس الى الكروم الجولانيّة لقطف ثمار الكرز والتمتّع بطبيعة الجولان الخلّابة " .
لا خطة تسويق معينة
واضاف حلبي : " لا يوجد قرار بتسعيرة معينة أو بخطّة تسويق معينة يمشي حسبها المزارعون مع أنّ الكرز يعتبر من الفاكهة المطلوبة في البلاد ولا يتم تصديره للخارج مثل التفاح ، وطعم الكرز الجولاني له ميزة خاصّة وذلك بسبب عوامل الطقس التي تؤثّر ايجابيا على الكرز " .

" قطيف ذاتي - وظاهرة مقيتة "
وعن ظاهرة القطيف الذاتي المطلوبة من قبل الناس قال حلبي: " كون هناك أشخاص يملكون كميات كبيرة من الكرز ولا يستطيعون قطفها عن الشجار خلال الموسم فقد تم ابتكار طريقة القطف الذاتي حيث تدخل العائلات الكروم وتقطف قطيفا ذاتيا ، تأكل وتشتري ما تحتاجه من ثمار ،  ولكن للأسف هناك قسم من الأشخاص يدخلون الى البساتين  بشكل عشوائي وبدون علم المزارع ويؤذون الشجر حيث يكسرون الأغصان ويلقون الأوساخ على الأرض وغيرها من الأمور غير المقبولة ، ما يؤدّي الى ظاهرة مقيتة يعاني منها المزارعون ،  والفكرة بالمجمل انّ هذه النبتة ليست برية بل يتعب المزارع من أجل الاعتناء بها  ومن هنا الطلب هو المحافظة على هذه الشجرة " .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما



 

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق