اغلاق

التوصل الى هدنة بعد جريمة القتل في كسرى

بعد البلاغ عن مقتل الشاب نجيب ركاد عبدالله من قرية كسرى ، توجه مساء أمس الأحد فضيلة الشيخ موفق طريف الرئيس الروحي للطائفة الدرزية ووفد مرافق من أعضاء


الشاب نجيب عبد الله - صورة خاصة

 كنيست ورؤساء سلطات محلية ومشايخ المنطقة الى قرية كسرى لتهدئة الخواطر.
الشيخ طريف شجب أعمال العنف التي تعصف بالمجتمع ودعا الى التروي وتحكيم العقل في هذه الظروف العصيبة. 
بعد عقد المشاورات مع جميع الاطراف في القرية، تم تفويض فضيلة الشيخ طريف وجاهة الصلح بالقيام بما يرونه مناسبا وفق العادات والتقاليد. وعليه ، قامت الجاهة بعقد جلسات متتالية ومتواصلة في قرية كسرى لاجل التوصل الى اتفاق يضمن الهدوء في القرية حتى استكمال التحقيقات معلنين أنهم لن يتركوا القرية حتى ضمان الهدوء.
هذا وأعلنت جاهة الصلح فجر اليوم الاثنين عن التوصل لاتفاق هدنة بين عائلة الشيخ أبو فؤاد محاسن عبدالله وبين عائلة المشتبه بهما.


صور وصلتنا من المجلس الديني الدرزي

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق