اغلاق

مستشار اقتصادي:‘ اختصروا مصاريفكم ، مرحلة مخيفة تنتظرنا‘

حول تبعات وأبعاد الكورونا، اذ لا زالت الأزمة الصحية تلقي بظلالها على مختلف الأصعدة، ومن أبرزها الجانب الاقتصادي، حيث أن نسبة البطالة ارتفعت بشكل
Loading the player...

 كبير جدا، وخاصة في البلدات العربية، ووجد كثيرون أنفسهم بلا عمل، فيما بقيت الفنادق في الناصرة، مثلا، بلا سياح لا من خارج البلاد ولا من داخلها، الأمر الذي انعكس بشكل سلبي على الاوضاع وخاصة لدى العاملين في هذا القطاع ... حول هذا الموضوع استضافت قناة هلا المستشار الاقتصادي والناشط الاجتماعي هاني نجم من الناصرة ...
 
ارقام خطيرة وسيئة
في مطلع حديه قال نجم لقناة هلا حول البطالة والوضع الاقتصادي الحالية في البلاد وخاصة في المجتمع العربي : "الأرقام المتعلقة في البطالة في البلاد سيئة ومخيفة وخطيرة. وإذا أردنا التقييم فإن الخوف هو مما يمكن ا، يحدث في الأشهر القريبة القادمة. فيما لو اشتدت موجة الكورونا الثانية اكثر، فإن البطالة ستزداد اكثر فأكثر. الحكومة صادقت على تمديد فترة الحصول على مخصصات البطالة حتى شهر أغسطس /اب.
الجمهور الذي خرج الى إجازة غير مدفوعة الاجر، حسب جيل العمال كان لكل واحد عدد من الأيام او الأشهر التي يمكنه خلالها الحصول على مخصصات البطالة. جيل 35 عاما وما دون ذلك، ومن لديهم اقل من ولدين، فبشكل مبدئي كان 30/6 هو آخر يوم يمكن الحصول فيه على مخصصات، ثم جاء التمديد من قبل الحكومة حتى منتصف شهر 8 ، كمساعدة لهذه المجموعات من الناس. لكن الوضع بشكل عام هو وضع خطير اقتصاديا، وعليه يجب اتخاذ قرارات".

قرارات شخصية والتنازل عن مصاريف كثيرة
 واردف نجم  في حديثه لقناة هلا وموقع بانيت: " أول شيء انه يجب اتخاذ قرارات على الصعيد الشخصي لكل انسان. اعتدنا بشكل عام ان ننتظر المنقذ، الحكومة او رئيس البلدية او المسؤول الفلاني، لكننا ننسى ان المنقذ الأول لنا كأفراد هو نحن أنفسنا، لأن القضية الاقتصادية هي قضية شخصية في نهاية المطاف. فمثلا لو نام شخص وليس لديه خبز في تلك الليلة، فليس بالضرورة أن يأتي رئيس الحكومة ويمنحه الخبز.  هناك حاجة لتغيير سلوكيات على صعيد الافراد وحاجة أن تدفعنا هذه الازمة المالية الى تغيير نهجنا الاقتصادي اليومي، اذ نجد في حالات كثيرة مصاريف غير مهمة في حياتنا ويمكننا التغاضي عنها. هنالك إمكانية ان نخفّض مستوى معيشتانا وان لا تكون كل ملابسنا ماركات، أيضا الاختصار في الاعراس، وأقول هنا للأسف انه رغم وجود قرار بتحديد عدد المدعوين الا اننا نجد من يوزع ألف مكتوب (دعوة). للأسف يوجد تراخي وهذا قد يكون ضرره اكبر في الشهر القادم، فالاقتصاد سيخسر والناس سيخسرون جراء دخولهم الحجر الصحي".

على كل عائلة مكاشفة افرادها حول وضعها المالي
ولفت نجم الى اهمية ان "تستغل  كل عائلة هذه الازمة المالية لتجلس مع بعضها أكثر ويتحدث الزوجان والاولاد اكثر ويكشفوا امورهم المالية، لكي يصلوا الى برنامج يستطيعون من خلاله تجاوز هذه المرحلة. على الأقل يجب ان ترتب كل عائلة امورها لستة اشهر الى الامام، وان تأخذ بالحسبان أن الدخل يمكن ان ينخفض".

أشياء يمكن اختصارها
وقال نجم فيما قال خلال حديثه لقناة هلا وموقع بانيت :" يمكن الاقتصاد بالخروج في نزهات، بالطعام والشراب في البيت، بالملابس ، الاعراس، موضوع الهدايا، لا داعي لأن تكون اكثر من سيارة في البيت وغير ذلك. نحن نمر بأزمة كبيرة جدا. اليوم يوجد الكثير من العائلات التي كانت تصنف وفق وضعها الاقتصادي والمالي على انها متوسطة فما فوق قبل أربعة اشهر.. اليوم نجد هؤلاء الناس ينزلون الى ما تحت خط الفقر. لذلك تحدثت في البداية عن العائلة ودورها".  ايضا على مستوى المصالح (التجارية) ، الازمة هذه هي فرصة لكل صاحب مصلحة لتقييم مصلحته مجددا.  اذا وجد انه يخسر فليغلق المحل او ان يعمل بطريقة تسويقية مختلفة..."
كما تحدث نجم عن قضايا كثيرة أخرى تهم العائلة والمصالح التجارية والنسا عامة ... الحوار الكامل في الفيديو المرفق...


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق