اغلاق

اتفاقية شراكة بين صندوق الزكاة الفلسطيني وجمعية الإغاثة 48

الشيخ أبو دعابس: اتفاقية الشراكة بين الإغاثة 48 وصندوق الزكاة الفلسطيني في تنفيذ مشروع الأضاحي تؤسس لتعاون استراتيجي في العمل الخيري


الصور من
الجمعية الاسلامية لإغاثة الايتام والمحتاجين

تم أمس الأول الأربعاء، في مقر صندوق الزكاة الفرعي في محافظة الخليل، التوقيع على اتفاقية شراكة بين الجمعية الإسلامية لإغاثة الأيتام والمحتاجين (الإغاثة 48) وبين صندوق الزكاة الفلسطيني، لتنفيذ مشروع أضاحي الخير 2020م في محافظات الضفة الغربية، وتوزيع لحوم الأضاحي من خلال لجان الزكاة، على الأسر المستورة والأيتام والمحتاجين.
وقع الاتفاقية الدكتور علي الكتناني رئيس جمعية الإغاثة 48 وإسماعيل أبو الحلاوة مدير عام صندوق الزكاة.
وصرح د. علي الكتناني: " إن الجمعية تولي اهتمامًا كبيرًا بتقديم المساعدات الإغاثية للأيتام والفقراء والمحتاجين في الضفة الغربية وقطاع غزة وفي مناطق اللجوء الفلسطيني في الشمال السوري والجنوب التركي. مشروع أضاحي الخير 2020م هو استمرار للجهود التي تنفذها الإغاثة 48، بدعم وإسناد من أهلنا من فلسطيني 48، للأهل والإخوة في الضفة الغربية وقطاع غزة، والوقوف بجانبهم، وإدخال الفرحة والسرور على قلوبهم، وتوفير احتياجاتهم أيام العيد، تعزيزًا لأواصر الشعب الواحد، خاصة في ظل الظروف الراهنة من تفشٍ لوباء كورونا، وزيادة عدد الأسر الفقيرة والأيتام والمحتاجين ".

" ظروف صعبة " 
وأردف د. الكتناني بأن " جمعية الإغاثة 48 التي هي أحدى أذرع ومؤسسات الحركة الإسلامية في أراضي 48، ستبقى سندًا وعونًا للأيتام والمحتاجين والفقراء، بالتعاون والتنسيق مع مؤسسات العمل الخيري. وأن عقد شراكة مع صندوق الزكاة الفلسطيني في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية هي بسبب مكانة الصندوق ولجان الزكاة والثقة العالية بأدائهم، وهذا من شأنه إنجاح إيصال لحوم الأضاحي لأكبر عدد ممكن من الفقراء والأيتام على امتداد الضفة الغربية، خاصة في هذه الظروف الصعبة ".
من جهته، أكد فضيلة الشيخ حماد أبو دعابس، رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني على أن " اتفاقية الشراكة بين الإغاثة 48 وصندوق الزكاة الفلسطيني ووزارة الأوقاف والشؤون الدينية، في تنفيذ مشروع أضاحي الخير، تؤسس لتعاون استراتيجي في العمل الخيري ".

" التخفيف على العائلات المستورة "
وبيّن الشيخ أبو دعابس أن " جمعية الإغاثة 48 تقوم على إيصال تبرعات وأضاحي فلسطينيي 48 للأهل في الضفة الغربية وقطاع غزة. وأن رسالة مشروع أضاحي الخير 2020م تنطلق من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف الذي يحث على التعاضد والتكاتف، لأبناء الشعب الفلسطيني الواحد، ضمن إحياء شعيرة الأضاحي، وأثرها على التخفيف على الأسر الفقيرة والأيتام والمحتاجين وإدخال السرور على قلوبهم، متمنيًا للمشروع الأثر الطيب في ذلك ".
وصرح إسماعيل أبو الحلاوة بأن الشراكة في تنفيذ مشروع الأضاحي هذا العام بين صندوق الزكاة وجمعية الإغاثة 48 هي من الأهمية بمكان لتوحيد الجهود في تنفيذ المشاريع لإفادة أكبر عدد ممكن من المحتاجين، خاصة في ظل هذه الظروف الصعبة التي أثرت على الأراضي الفلسطينية نتيجة جائحة كورونا. منوّهًا أن المشروع سيشمل جميع المحافظات الشمالية (الضفة الغربية) وأنه تم الاتفاق على خطة عمل مشتركة لتنفيذ المشروع ضمن أعلى المعايير المطلوبة فنيًا وإداريًا وصحيًا، بحيث تمت صياغة الخطة لتنسجم مع المتطلبات الصحية، وبما يحقق كرامة المستفيدين، من خلال إيصال اللحوم للأسر الفقيرة في منازلهم. وأنه تم إنهاء الترتيبات اللازمة لتنفيذ المشروع ضمن مواصفات الجودة والصحة، وبما يحقق رسالة وأهداف المشروع.
وشكر أبو الحلاوة جمعية الإغاثة 48 على هذا المشروع المشترك الذي يؤسس لتوحيد العمل الخيري.
بدوره، قال حسام أبو الرب وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية: " إن صندوق الزكاة يعمل لتوفير احتياجات الفقراء والأيتام والمحتاجين والمساهمة في تنمية وأمن المجتمع وصيانة كرامة المستفيدين، بشراكة ما بين الصندوق وأذرعه التنفيذية في المحافظات (لجان الزكاة) ".
وتمنى أبو الرب لمشروع أضاحي الخير 2020م المشترك مع جمعية الإغاثة 48 أن يحقق أهدافه ورسالته، داعيًا الإغاثة 48 إلى مزيد من الشراكات لما لذلك من رسائل، أهمها الشعب الواحد.
واستكمالًا لترتيبات تنفيذ المشروع، تم توقيع اتفاقية مع الشركة العربية لاستيراد وتجارة اللحوم، للقيام بالأعمال الفنية اللازمة لتنفيذ المشروع، بحضور د. علي الكتناني، وإسماعيل أبو الحلاوة، ود. ناصر دودين مدير أوقاف جنوب الخليل، وسمير أبو هليل رئيس لجنة زكاة جنوب الخليل، ووصال العملة مديرة مكتب الإغاثة 48 في الخليل.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق