اغلاق

الكشف عن حقيقة احتجاز حليمة بولند في قسم الشرطة

من جديد، أثارت الإعلامية حليمة بولند الكثير من الجدل قبل ساعات بعد خبر احتجازها من قبل الشرطة الكويتية وانتشار أخبار حول تورّطها في قضية تجارة أعضاء بشرية وعمليات غسل الأموال،


صورة نشرتها الاعلامية حليمة بولند على صفحتها انستغرام، تصوير: cindiana_photographer

الأمر الذي جعلها تخرج بفيديو خاص عبر تطبيق سناب شات لتعلن عدم اهتمامها بكل هذه الشائعات وتركيزها على حياتها المهنية والأسرية فقط. ولكن لماذا احتُجزت حليمة بولند قبل ساعات؟

كسر حظر التجوال
قبل ساعات، انتشر خبر قيام حليمة بولند بكسر حظر التجوال، ما جعل الشرطة تحتجزها لبعض الساعات داخل قسم شرطة الصالحية في قرطبة في الكويت؛ وهو خبر غير صحيح على الإطلاق، حيث ردّت حليمة بولند على هذه الأخبار في تصريحات خاصة من داخل منزلها لنواعم وأشارت إلى أنها سئمت من هذه الشائعات والأخبار المغلوطة التي تنتشر حولها كل فترة من أجل تحقيق التريندات والمشاهدات من قبل بعض المواقع والصحف الإلكترونية دون أن تنقل الخبر بتفاصيله الصحيحة.
وحقيقة الأمر أن حليمة كإعلامية لديها تصريح رسمي كونها إعلامية تنتمي لفريق عمل شاشة محطة سكوب الكويتية التي تطل عليها أسبوعياً من خلال برنامجه التلفزيوني "هنا الكويت".

تصريح رسمي
والأمر بدأ عندما زارت حليمة إحدى المناطق بالكويت بعد حظر التجوال من أجل بعض المواعيد الخاصة بالعمل، وبمرورها على أحد الأماكن التي حضر فيها أفراد الشرطة، أوقفها الشرطي من أجل التأكد من التصريح الرسمي الخاص بها والذي حصلت عليه من قبل الوزارة لتسهيل عملها الإعلامي، وفوجئت بأقوال الشرطي بأن التصريح ملغى، فأكدت له أنها لا تعلم شيئاً عن الأمر ولو كانت على علم بذلك لما خرجت بعد حظر التجوال. وبعد دقائق قليلة، جاء الشرطي مجدداً ليخبرها أن التصريح سليم وتركها تغادر المكان من دون سحب رخصة السيارة كما ردد البعض.


صورة نشرتها الاعلامية حليمة بولند على صفحتها انستغرام، تصوير : smalens



صورة نشرتها الاعلامية حليمة بولند على صفحتها انستغرام، تصوير: @senior_kw

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق