اغلاق

أهل الخير يشاركون بمشروع الخير والبركة في قرية الجديدة

كان ولا زال الوعي الأخلاقيّ والإنسانيّ والقِيميّ من أصول البشر الذين يؤمنون بالعطاء والخير ويضحون بأوقاتهم وأموالهم وأعمالهم وطاقاتهم ، ويربوا أنفسهم على طاعة الله
Loading the player...

 وعلى أن يكونوا من المحسنين، كما أن التطوع لله هو احتساب أجر وثواب من رب العالمين لقوله تعالى في محكم كتابه الكريم " فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ".
من ضمن المشاريع الخيرية والدينية والإنسانية والإجتماعية والثقافية في قرية جديدة الجليلية كان مشروع الخير والبركة الذي أُقيم بجهود حثيثة وجبارة من رئيس المشروع عبدالله سويطي أبو ذياب ومشهور بصل وأيمن رباح وانضم لهم فيما بعد كمال نجم أبو العبد وأحمد زهير أبو زهير ولفيف من أهالي قرية جديدة الداعمين لهذا المشروع والذين ساهموا مساهمة فعالة ومهمة حتى تاريخ يومنا هذا .
يُذكر أن مشروع الخير والبركة ابتدأ في بيت الرحمة الشمالي بقرية جديدة وشمل تنظيم وتنظيف وصيانة المقبرة والمحافظة عليها ومتابعة نواقصها ثم بناء القبور بشكل يضمن دفن الموتى بإكرام وعليه فقد تم بث دعوة للمساهمة والتطوع ومد يد العون .
القائمون على مشروع الخير والبركة لم يتخلوا عن مبادئهم ودوافعهم ومحبتهم للبلدة وأهاليها الأمر الذي جعلهم يتابعون في هذا المشروع وتم مؤخرا ترتيب وتنظيم وصيانة المدخل الترابي بمساهمة من جلال سمري وإخوانه الذي ساهم بصيانة الشارع المؤدي للمقبرة وصبه بالباطون من قِبَل المساهمين  ليسهل الدخول إلى بيت الرحمة في فصل الشتاء، والعمل هناك لا زال مستمرًا.
رئيس مشروع الخير والبركة عبدالله سويطي أبو ذياب ومشهور بصل والسيد أيمن رباح  وجهوا شكرهم الى أهالي قرية جديدة الحبيبة المتبرعين والمساهمين الذين لبوا نداء الوحدة والخير وشجعوا العمل الخيري كما وواكبوا هذا العمل الجبار، وأهالي البلدة جميعا أثنوا على جهود القائمين على المشروع وعلى استثمارهم للطاقات الايجابية المحفزة الدالة على الخير، والدال على الخير كفاعله.


مجموعة صور وصلتنا من القائمين على مشروع الخير والبركة

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق