اغلاق

عريقات: ‘رؤية ترامب مشروع لتدمير السلطة الفلسطينية‘

قال الدكتور صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح، إن السلطة الفلسطينية تتعرض لمشروع تدمير،


صورة وصلت لموقع بانيت من علي السنتريسي 

وإن اتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي جزء من ذلك المشروع التدميري الهادف إلى إيجاد بدائل لها.
جاء حديث عريقات خلال لقاء خاص في الجلسة الأولى من جلسات المؤتمر السنوي التاسع للمركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الإستراتيجية (مسارات) "فلسطين ما بعد رؤية ترامب.. ما العمل؟"، وقد أدار الحوار هاني المصري، مدير عام المركز.
وعقد المؤتمر برعاية كل من: شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية جوال (الراعي الرئيسي)؛ بنك القدس؛ مؤسسة منيب وأنجلا المصري؛ شركة المشروبات الوطنية؛ مؤسسة الناشر للدعاية والإعلان؛ د. محمد مسروجي؛ شبكة وطن الإعلامية (الراعي الإعلامي).
ولفت عريقات إلى أن " الرئيس محمود عباس أكد بما لا يدع مجالًا للشك بعدم القبول بصفقة القرن، مؤكدًا أن أن السلطة الفلسطينية نجحت بصمودها في وقف مخطط الضم الإسرائيلي، حتى جاء الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي ليشكل ضربة قوية يقف خلفها جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأميركي ".
وفي سياق إجابته عن سؤال المؤتمر "ما العمل؟"، وأين أخطأنا، قال عريقات: "كانت هناك اتفاقيات تعاقدية بين منظمة التحرير وإسرائيل حددت بفترة انتقالية مؤقتة لخمس سنوات"، مشيرًا إلى أن الخلل بالاتفاق في عدم تطبيقه، وفي أنه لم يوضح إلى أين سنذهب في حال أخلّت إسرائيل بالاتفاق خلال السنوات الخمس.
وأكد عريقات أن ما قامت به الإمارات في هذا التوقيت، وضعنا في مرحلة جديدة، تخالف إستراتيجيتنا التي ارتكزت على إقامة سلام ينهي الاحتلال على الأرض المحتلة العام 1967، بما يضمن إقامة الدولة الفلسطينية وحق تقرير المصير، وحل قضية اللاجئين.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق