اغلاق

‘كابنيت الكورونا‘ يصادق على خطة ‘ الـ ‘رمزور‘ التي تفرض تقييدات على البلدات حسب معدلات المرض

صادق وزراء ‘كابنيت‘ الكورونا‘ ، هذه الليلة، على خطة ‘ الرمزور‘ التي طرحها منسق مكافحة الكورونا في البلاد بروفيسور روني غامزو . بحسب الخطة ، والتي بموجبها ستتم


(Photo by JACK GUEZ/AFP via Getty Images)

مكافحة الوباء في الأشهر المقبلة ، سيتم معالجة مسائل الكورونا بشكل تفاضلي بين البلدان المختلفة وفقًا لبيانات المرض - عدد المرضى الجدد ومعدل الزيادة في معدلات الإصابة. وبناءً على ذلك ، سيتم تحديد ما إذا كانت البلد "خضراء" - ذات معدلات إصابة منخفضة ، أو "صفراء" ، أو "برتقالية" ، أو "حمراء" - بمستوى مرض يتطلب فرض قيود.
وقد يطرح اعتماد هذه الخطة تساؤلات في البلدات العربية الحمراء ، التي فيها معدلات إصابة عالية بفيروس كورونا، اذ ان احتمالات اغلاقها او فرض قيود خاصة عليها تبقى واردة في حال عدم السيطرة على المرض.
ومن المنتظر ان يبدأ تطبيق الخطة في  6-9-2020.

كيف ستعمل الخطة؟
تسعى الخطة إلى الحد من معدلات الإصابة بالكورونا في الدولة، حسب المناطق ، وإنشاء قواعد سلوك وقيود موحدة، تتلاءم مع وضع المرض في كل بلد. وتحوّل الخطة جزءا كبيرا من معالجة مسائل الوباء من يد الدولة الى يد السلطات المحلية. 
وتقوم الخطة الجديدة، التي تمت صياغتها في الأيام الأخيرة، كما يفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، على تقسيم الدولة الى 250 سلطة محلية. وتحصل كل سلطة على علامة تحدد لونها  في  خطة " الرمزور" لمدة أسبوعين: أخضر، أصفر،  برتقالي أو أحمر. كل أسبوعين ، سيتم تحديث ألوان السلطات على أساس أدائها وسيتم تعديل القيود المفروضة عليها وفقًا لذلك.

ثلاثة معايير لتحديد اللون
وسيتم تحديد اللون الذي تحصل عليه كل سلطة  وفقا لثلاثة معايير:  معدل المرضى الجدد ، معدل فحوصات الكورونا الإيجابية، ومعدل زيادة الإصابة بالأمراض سواء زادت أو انخفضت. ويشجع النموذج على إجراء الكثير من الاختبارات  ، لأنه يسمح للبلدات بتحسين مراتبها، وفقا لنتائج الفحوصات.
ويوضّح البروفيسور جامزو ان "المقياس الأكثر وزنًا هو معدل الاختبارات الإيجابية، وذلك من أجل منع وضع لا يتم فيه اجراء فحوصات للأشخاص بشكل كافٍ وينتج عنه امراض كامنة وغير ظاهرة. سيتعين على رئيس السلطة المحلية الذي يريد تحسين تصنيف بلده في قائمة الـ ‘رمزور‘، الاهتمام بأن يجري سكانها الفحوصات حتى في حالات الأعراض الخفيفة". بالإضافة إلى ذلك ، في مناطق بعض السلطات المحلية ، ستصل محطات متنقلة لفحوصات الكورونا إلى منازل السكان".

النشاطات في كل بلدة حسب لونها
وتشير خطة بروفيسور غامزو الى انه بناء على اللون الذي تحصل عليه كل بلد،  سيتم ملاءمة الأنشطة التي يسمح القيام بها في البلد. جزء من النشاطات – التعليم ، المواصلات، أماكن العمل والاحداث الرياضية والثقافية بمشاركة جمهور واسع – لا تزال المصادقة عليها منوطة بالمستوى القطري.
اما روتين الحياة المحلية فسيتقرر بناء على لون البلد. النشاطات في دور العبادة، المطاعم، المعارض، الاحداث الثقافية داخل المباني، الفنادق، الأسواق، المقاهي، نشاطات السباحة والبرك... ستتقرر بناء على تدريج البلد. 

سيتعين على السلطات المحلية تطبيق القانون والمعيار البنفسجي
ويشير بروفيسور غامزو الى ان كل سلطة محلية، ستحصل على أدوات لمساعدتها في الحد من المرض. " التواصل الوثيق مع الجبهة الداخلية سيتيح فحوصات وتحقيقات وبائية ونقل المرضى الى الفنادق. وفي حال حدوث  تفشي للمرض، سيهتم رئيس السلطة المحلية بإقامة محطات فحوصات كورنا متنقلة،  وسترسل الفحوصات الى المختبرات من خلال الجبهة الداخلية. وهكذا يمكن التركيز على منطقة معينة فيها حالات كثيرة".
"وسيتعين على المدن التي ترغب في تولي زمام أمورها بيدها، إدارة إجراءات تطبيق القانون في منطقتها، والعمل عن كثب مع قائد الشرطة وزيادة دوريات الإنفاذ. وسيتعين على مفتشي البلديات المشاركة بشكل أقل في تحرير مخالفات وقوف السيارات والمشاركة أكثر في تطبيق المعيار البنفسجي ( تعليمات الشارة البنفسجية)".
وذكر غامزو ان عمل السلطات المحلية سيرتكز أيضا على مبادرة المواطنين للإبلاغ عن انتهاكات للتعليمات من قبل آخرين.

تطبيق يشير الى تدريج البلد التي تدخلون اليها
الى ذلك، بما ان إسرائيل دولة صغيرة ، وحركة التنقل بين بلداتها كبيرة، تشير خطة غامزو الى  تطبيق للهاتف، يقوم بالإشارة الى وضع البلد وتدريجها، ويمكن لأي مواطن ينتقل من بلد الى أخرى ان يعرف وضع البلد التي يدخلها من حيث انتشار الكورونا والى تصنيفها على الـ "رمزور" .
وقال غامزو فيما قال انه لا يوجد في استراتيجيته حواجز تعرقل الحركة بين البلدات الا في  حالات فرض إغلاق .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق