اغلاق

بانيت برفقة ام من نابلس بغرفة العمليات لازالة ورم: املي في الله

خضعت الشابة الفلسطينية ليندا بحبوح ، وهي أم ، في الثلاثينيات من عمرها ، من مدينة نابلس، لعملية جراحية في مستشفى ايخلوف في مدينة تل ابيب،
Loading the player...

وهي العملية الثانية التي تخضع لها خلال عام ونصف، لاستئصال ورم سرطاني من الدماغ ...  وقد رافق ليندا البحبوح أفراد من عائلتها وزوجها الذي لم يتمكن من ان يحبس دموعه قبل ان تدخل زوجته الى غرفة العمليات .
وفي مشهد طغت عليه المشاعر الانسانية ، تحدثت الطبيبة الجراحة د. راحيلي غروسمان الى ليندا ، وأمسكتا بيديّ بعضهما البعض ، قبل لحظات من بدء الجراحة المعقدة .  وكانت ليندا في معظم ساعات العملية بوعيها الكامل ، حيث تواصلت مع الاطباء والطاقم الطبي الذي أجرى العملية لها ...
 قناة هلا رافقت ليندا بحبوح ، في لحظات مؤثرة لانقاذ حياتها من المرض الخبيث ، ورصدت مشاهد تُعرض للمرة الأولى للعملية الجراحية المعقدة في الدماغ .

"أملي في الله"
وقالت ليندا بحبوح لقناة هلا وموقع بانيت، لحظات قبل دخولها غرفة العمليات : " ان شاء الله خير. جربت العملية قبل هذه المرة وان شاء الله ان أقوم بالسلامة وان تكون سهلة. الحمد لله والطاقم الطبي لم يقصّر.  الامل بالله موجود دائما".
وقالت فيما قالت : "السلطة الفلسطينية اعطتنا التغطية (للتكاليف) وان شاء الله ان أقوم بالسلامة".

الزوج وقد افلتت دموعه من عينيه : "ليندا اساس البيت"
من جانبه، قال احمد بحبوب زوج ليندا : " أملنا في رب العالمين ومن ثم بالطاقم الطبي. نسأل الله خيرا".
وأضاف : " الطريق كانت سهلة، وصلنا باكرا ودخلنا بشكل عادي. الطاقم الطبي لم يقصر معنا واجابونا عن أي استفسار. لقد جئنا الى هذا المستشفى بثقة. زوجتي اجرت عملية سابقة ولولا ثقتنا بالمستشفى لما جئنا الى هنا. اكتشفنا ورما في الدماغ. في يوم ما أصابها تشنج وقد استيقظتُ حين أصابها ذلك. حدث هذا منذ نحو عام ونصف. واليوم عاد الورم مرة أخرى".
عند سؤال قناة هلا وموقع بانيت له ما الذي يريد قوله لزوجته قبل دخول العملية، حاول الزوج احمد ان يحبس دموعه لكنها افلتت منه. نظر الى ليندا ثم الى مراسل قناة هلا وموقع بانيت وقال بصوت يختنق : بصراحة، اساس البيت هي (ليندا) والله، اعرف قيمة ليندا. التجربة بصراحة صعبة جدا ، فهي أساس البيت".
واردف :" من لا يعرف زوجتي يجهلها. هي سندنا والحمد لله. واملنا برب العالمين قبل كل شيء. الأولاد يقولون لي: ‘الدنيا بدون إِم ما بتسوا اشي‘.  لو انها تعرف كم هي غالية علينا. نسأل الله ان تقوم بالسلامة وهذا اهم شيء".


المريضة مستيقظة خلال العملية ويتم التحدث اليها
الدكتورة راحيل غروسمان، نائبة مديرة القسم الجراحي في مستشفى ايخيلوف، امسكت بيد ليندا، وقالت لها انها ستلقاها في غرفة العملية وتمنت لها السلامة.  حول ما الذي تقوله للمرضى قبل دخول العمليات ردت غروسمان على سؤال قناة هلا وموقع بانيت : " انا أقول دائما بالنجاح. ماذا يمكن ان أقول اكثر من هذا".
واوضحت حول حالة ليندا :" يوجد لديها ورم في الدماغ، يتواجد في المناطق المسؤولة عن الكلام ويجب ازالته مع الحفاظ على وظائف الجسم لدى ليندا كما هي قبل العملية. ولفعل ذلك، قرب المناطق المسؤولة عن الكلام، يجب التحدث الى ليندا خلال العملية الجراحية. ولذلك، العملية تتم في معظمها وليندا مستيقظة. مثل هذه العمليات نقوم بها كثيرا".
حول عناقها لليندا قبل دخول العملية قالت :" انا أحاول ان اقدم كل ما استطيع لكل مريض، خاصة ان هذه وضعية صعبة، ودائما لدى المريض قلق كبير جدا حول ما الذي سيكون بعد العملية، هل العملية ستنجح؟  واقل ما يمكن ان نقدمه هو معانقتهم. انا أقوم بهذا من كل قلبي وهذه رسالة".
يشار الى ان العملية التي استمرت  لنحو 3 ساعات، نجحت ، بحسب تقدير الأطباء.  التقرير الكامل في الفيديو المرفق...




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق