اغلاق

قرية الصيادين في جسر الزرقاء تكشف عن مكنون من الجمال : ‘ اليهود يأتون اكثر من العرب ‘

تُزين الرمال الذهبية والأمواج المترامية على مرمى البصر، بلون أزرق يُريح النظر ، بالاضافة الى القوارب والصخور البحرية المتفرقة في حواشي المكان ، تُزين قرية الصيادين .
Loading the player...

ويدعو ناشطون في هذه القرية الوادعة جَمَعَهم حب المنطقة والمواظبة على هوايات الصيد والسباحة وركوب الأمواج - يدعون الاهالي في المجتمع العربي الى زيارة شواطئ القرية ، مساعدتها ودعمها ،  حيث الشواطئ النقية الآمنة والهادئة .. مراسل قناة هلا ، صالح معطي تجول في قرية الصيادين ..

"اليهود يهربون من الشواطئ الأخرى في البلاد الى شاطئ جسر الزرقاء"
 الصيادة حمامة جربان، قالت لقناة هلا وموقع بانيت : " الاقبال على الشاطئ كبير من الأجانب، اليهود والعرب وانا سعيدة بنسبة العرب التي تزور الشاطئ وهم اكبر سند لنا ولكن نطمح لزيادة عددهم. انا واخي محمد لدينا ناديا لركوب الأمواج واسمه ‘اركب الموج من اجل السلام‘ . انا اعلّم أيضا السباحة في قرية الصيادين، واكثر المقبلين من منطقة المثلث. انا سعيدة انهم ادركوا انه يوجد شاطئ في جسر الزرقاء. اليهود يهربون من الشواطئ الأخرى في البلاد الى شاطئ جسر الزرقاء النظيف والهادئ. وهنا يوجد طواقم انقاذ وكل شيء متوفر".

مبادرات سياحية ، رياضة بحرية ومواقع ساحرة

من جانبه، قال الناشط سامي العلي لقناة هلا وموقع بانيت : " جسر الزرقاء تتميز بمقومات جميلة وخلابة طبيعية وساحرة جدا، ومن ضمنها قرية الصيادين، بالميناء والمرسى الجميل والطبيعي وكذلك بأكواخ الصيادين التي نراها هنا  تحافظ على طبيعتها وجمالها. في السنوات الأخيرة هنالك توافد كبير للزوار والمستجمين العرب واليهود بشكل عام وهذا أمر جيد ومفيد في حال تم استثمار هذا الامر وتخطيطه بالشكل المناسب لينهض باقتصاد القرية ووضعها الاجتماعي، بالإضافة الى الحفاظ على الموروث والتراث والعادات وما يميز قرية الصيادين وقرية جسر الزرقاء ككل".
 أضاف العلي :"  في قرية الصيادين نقوم في السنوات الأخيرة بتنظيم مبادرات سياحية تربوية رياضية تتعلق بكل الرياضات البحرية والمائية، كركوب الأمواج والغوص والابحار في قوارب ذات محرك وقوارب شراعية، بالإضافة الى توفير خدمات البحار للترفيه وكذلك للسياحة، للمواطنين والعائلات والمجموعات.. وهنا أيضا المطاعم التي توفر الوجبات للمستجمين ونحن بصدد إقامة متحف يوثق ويؤرخ ويحمي كل موروث صيد الأسماك وتراث وتاريخ جسر الزرقاء. اضف الى ذلك وجود كنوز طبيعية مثل مصب وادي التماسيح- وادي الزرقاء الذي لا زال جاريا حتى اليوم وجسر العثماني وقناة المياه الرومانية وغير من المواقع الاثرية، كل هذا يشهد اليوم استثمارا مما سيعزز من المشهد السياحي والاقتصاد المحلي في حال قمنا بإنشاء وتطوير وتنمية هذه المبادرات وهذه المقومات بالشكل الصحيح من خلال التخطيط السليم وإدارة هذه المقومات لتكون رافعة اقتصادية، ثقافية واجتماعية لقرية جسر الزرقاء.."
وأوضح ان " المجتمع اليهودي ادرك واكتشف اكثر من المجتمع العربي جمال شاطئ جسر الزرقاء، والسحر والطاقة الطبيعية والخلابة الموجودة هنا".

 



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق