اغلاق

تحت لهيب الشمس - عمال يكابدون المشقة في رهط

شهدت البلاد خلال الأسبوعين الأخيرين موجة حارة، مما أدى الى نقل أشخاص للمستشفى جراء تعرضهم لضربة شمس، فيما تم تسجيل حالة وفاة لشاب
Loading the player...

شارك بحفل في أحضان الطبيعة في منطقة الجنوب، فيما تم تسجيل أكثر من 700 بلاغ وطلب للمساعدة من خدمات الطوارئ، كما أشارت نجمة داود الحمراء في بيان لها، فيما أصدرت وزارة الصّحَّة تَّعليمات للمواطنين، لتفادي الاصابات جراء ارتفاع درجات الحرارة .
في هذا السّياق، قام مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بلقاءات مع مجموعة من العمال الذين يعملون في ظلّ هذه الأجواء الحارَّة في ورش صناعية في رهط.

" موجة حر غير مسبوقة "
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع جلال البطش، قال: "في الحقيقة ان حالة الطقس لا تساعد على تنفيذ الاعمال المنوطة بي بالشكل اللازم، ولكن بسبب الأوضاع التي نمر بها ومن طبيعة المرحلة، يجب العمل قدر الإمكان. نحن ملزمون بالعمل حتى ننال رضى زبائننا الذين هم أيضا يعانون من قلة العمل، لذا علينا ان نعمل لتعزيز التعاون بيننا وبينهم لتسهيل عملهم والمساهمة في توفير العمل لهم ، فنحن نكسب مصدر رزق، وهم كذلك الامر".
وأضاف البطش: "حالة الطقس الحار تؤثر كثيرا علينا، خاصة واننا لم نعتد على مثل هذه الأجواء، ولم يسبق وان كانت هناك موجة حر بهذا الشكل، نتغلب على هذا الحر بتشغيل المروحة التي تلطف الأجواء ولو بالنزر اليسير".

" مجبرون على اعالة عائلاتنا "
وفي حديث اخر لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع نضال القصاصي، قال : "صحيح ان العمل في مثل هذا الطقس متعب جدا، ولكن ماذا عسانا ان نفعل؟ نحن مجبرون على اعالة عائلاتنا، ولا تنسى الوضع الاقتصادي السيء الذي نمر به، ولكن نقول الحمد لله دائما وابدا ".
وأضاف القصاصي: "في ظل هذا الطقس الحار جدا نشرب الماء بكثرة للتعويض عن السوائل التي يفقدها الجسم في هذا الحر. الحمد لله أصحاب العمل محترمون ولا يكلفوننا فوق طاقتنا ".

" العمل تحت أشعة الشمس "
من ناحيته، قال فادي أبو انس : " نحن نعمل على فترات متقطعة بسبب حالة الطقس، نعمل تحت اشعة الشمس قليلا ثم ندخل لنرتاح في الظل، لانه من الصعب مواصلة العمل كل الوقت تحت اشعة الشمس. الحمد لله على كل حال، نحن يجب ان نعمل في ظل الوضع الاقتصادي السيء الذي يسود الدولة في هذه الفترة بسبب وباء الكورونا، ومن يجد عملا في مثل هذه الظروف عليه ان يحمد الله الف مرة ".
وتابع أبو انس: "نكثر من شرب المياه للتخفيف على انفسنا من درجة الحرارة العالية ومن ضربات الشمس، لذا نعمل قليلا كما قلت تحت اشعة الشمس ونكمل عملنا في الظل ".

" استراحة بين الحين والآخر "
اخر المتحدثين حسونه العبرة صاحب كراج سيارات في رهط ادلى بدلوه قائلا : " نحن نتغلب على هذه الطقس الحار باخذ استراحات بين الحين والآخر، ونشرب الكثير من المياه فالعمل في مثل هذا الطقس صعب جدا ، اذ اننا نتعامل مع الحدي، الذي يكون حارا من اشعة الشمس، خاصة اننا لم نتعود على مثل هذه الحرارة من قبل ، ولا تنسى ان المحل مغلق ما يمنع من دخول الهواء، ولكن نحن مجبرون على العمل، اذ ان لدي 12 عاملا، والضوع الاقتصادي لا يسمح للعمال بالجلوس في البيت بدون عمل، فلكل شخص عائلة يعيلها، ونحن نحاول ان نساعدهم قدر الإمكان، بالاستراحة كل ساعتين مثلا . ومن هنا أتوجه الى العمال بالقول: خذوا استراحات قدر الإمكان في مثل هذا الطقس الحار ، اكثروا من شرب المياه، الابتعاد قدر الإمكان عن بذل الكثير من جهد حتى لا يتعرضوا الى ضربة شمس".


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق