اغلاق

اليونان تنصب خياما لمهاجرين مشردين في ليسبوس والسكان يعترضون

بدأت اليونان في نصب خيام لإيواء آلاف المهاجرين بجزيرة ليسبوس بعد حريق التهم أكبر مخيم للاجئين في البلاد قبل ثلاثة أيام. وتتزايد الحاجة إلى حل عاجل
اليونان تنصب خياما لمهاجرين مشردين في ليسبوس والسكان يعترضون - تصوير رويترز
Loading the player...

بعدما لجأ أكثر من 12 ألف مقيم سابق بمخيم موريا المزدحم إلى الحقول والمقابر والطرقات بلا طعام أو ماء وفي ظل تهديد انتشار فيروس كورونا.
لكن الحكومة اليونانية مضطرة للتحرك بخطوات حذرة بسبب تزايد الغضب بين سكان الجزيرة الذين يضعهم موقعهم، على بعد أميال قليلة من الساحل التركي، على خط المواجهة في أزمة المهاجرين بأوروبا منذ سنوات.
وقال ديميتريس كورسوباس وهو مسؤول بارز عن الهجرة في جزر بحر إيجه الشمالية إن "موريا أصبح بشعا" وإن النيران التي دمرت المخيم هي "فرصة وسط المأساة" للعثور على حل جديد.
وفي مسعى لتجنب تكرار مشاهد الاحتجاجات التي خرجت في وقت سابق هذا العام، لم تذكر سلطات الجزيرة مكان إقامة الملاجئ، لكن طائرات هليكوبتر تحمل خياما ومواد أخرى شوهدت تهبط على بعد بضعة أميال من ميناء ميتيليني الرئيسي.
ويعرب مسؤولون يونانيون عن اعتقادهم بأن الحريق في مخيم موريا كان متعمدا نفذه مهاجرون ردا على إجراءات الحجر الصحي في أعقاب اكتشاف فيروس كورونا بالمخيم الأسبوع الماضي.
لكن الحالة الطارئة تسلط الضوء مرة أخرى على رد الفعل الأوروبي غير المنسق إزاء أزمة استمرت سنوات عديدة وصل خلالها أكثر من مليون مهاجر إلى شواطئها، معظمهم على متن قوارب متهالكة هربا من الحروب والفقر في الشرق الأوسط ومناطق أبعد.
وتطالب دول البحر المتوسط مثل اليونان وإيطاليا اللتين تصل إليهما معظم قوارب المهاجرين، دول الاتحاد الأوروبي الأخرى بالمشاركة في استقبال المزيد من طالبي اللجوء، لكن المجر وبولندا، ودولا أخرى، ترفض توزيع العبء.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق