اغلاق

اختتام دورة السباحة لموسم صيف 2020 لاطفال اللد والرملة

اختتمت مؤخرا الدورة الثانية للسباحة للصغار في بركة اللد تحت اشراف وتدريب مدرب السباحة امير الدبسي بمرافقة معلمين ومعلمات سباحة اخرين من مدينة اللد ،


تصوير: امير دبسي مركز الدورات في بركة اللد

وذلك بعد نجاح الدورة الأولى .
من الجدير بالذكر بان جميع مشتركي الدورة هم اطفال من جيل 4 سنوات حتى 9 سنوات (حوالي 65 مشتركا)  من مدينتي الرملة واللد ، تخللت الدوره 12 لقاء ثلاث مرات في الاسبوع ، واظب الطلاب على الحضور لجميع اللقاءات واحيانا بمرافقة ذويهم ، ويوم الأربعاء الماضي كان اللقاء الأخير في الدورة ومن ثم الخضوع لامتحان السباحة، ومن اجتاز الامتحان حصل على شهادة في احتفال متواضع حضره بعض الشخصيات من مدينتي الرملة واللد وذوي الطلاب المشتركين.
 واعرب الاهالي عن سرورهم وارتياحهم من تعلم اولادهم السباحة حيث قال منير الوحيدي من مدينة اللد وهو ايضا احد مدربي السباحة في الدورة : " ان تعليم السباحة هو من الامور الاساسية في الحياة التي يجب تعلمها ، حيث شارك بالدورة اثنان من اولادي  لاشجع باقي الاولاد للتسجيل لهذه الدورة خاصة ان تمكن الاولاد من السباحة هو امر ضروري كأي شيء بالحياة، خاصة اذا سنحت الفرصة للذهاب الى البحر او البرك او اي مسبح اخر حتى لا يهاب الاولاد الدخول الى الماء وألا يترددوا بالسباحة لانهم متمكنون منها ".
وقال امير دبسي المبادر لاقامة هذه الدورة : " ان السباحة هي رياضة قوية بالدرجة الاولى، حيث تحافظ على مبنى الجسم وتقوي العضلات وخاصة عضلات الكتف عدا عن كونها امرا اساسيا للاولاد والبنات على حد سواء، نحن دائما نسمع الكثير من حوادث الغرق المستمرة خاصة في فصل الصيف، واعتقد بان السبب لذلك هو عدم تمكنهم من السباحة وهذا امر مؤسف ونحن كمربين ومدربين نود ابعاد شبح هذه المخاطر عن اولادنا ".


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق