اغلاق

ولاية فيكتوريا الاسترالية تسجل خمس إصابات فقط بكورونا

سجلت ولاية فيكتوريا بؤرة انتشار فيروس كورونا في أستراليا زيادة مؤلفة من رقم واحد فقط في عدد حالات الإصابة الجديدة لأول مرة يوم الاثنين


Photo by Darrian Traynor/Getty Images

منذ ثلاثة أشهر ورفعت بعض القيود الصارمة التي تفرضها الولاية مع استهدافها للعودة للحياة بشكل شبه طبيعي بحلول عيد الميلاد.
وسجلت فيكتوريا ثاني أكبر ولاية في أستراليا من حيث عدد السكان خمس حالات جديدة فقط وثلاث حالات وفاة جراء مرض كوفيد-19 خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية بعد تجاوز حالات الإصابة اليومية 700 حالة في أوائل أغسطس آب.
وقال رئيس وزراء ولاية فيكتوريا دانييل أندروز في مؤتمر صحفي يومي إن "هذه مجموعة مهمة جدًا من الأرقام. نحن متقدمون بشكل جيد عن الجدول الزمني". وتوقع بدء رفع معظم القيود.
ولكنه حث الناس على مواصلة اتباع قواعد التباعد الاجتماعي الصارمة على الرغم من صرامة عزل عام لمدة ثمانية أسابيع حتى الآن للحد من تفشي الموجة الثانية.
وسجلت أستراليا ما يزيد قليلا عن 27 ألف حالة إصابة و875 حالة وفاة . ومثلت فيكتوريا نحو 75 في المئة من الإصابات ونحو 90 في المئة من جميع الوفيات.
وما زالت هذه الأعداد أقل بكثير من المسجلة في كثير من الدول المتقدمة الأخرى.
وقال أندروز يوم الأحد إن الولاية ستسرع وتيرة تخفيف بعض القيود معلنا إنهاء حظر التجول الليلي فورا وربما تقديم موعد الجولة التالية من تخفيف القيود أسبوعا إلى 19 أكتوبر تشرين الأول.
ولكن تم فرض غرامة قدرها خمسة آلاف دولار أسترالي (3527 دولارا) على أي شخص يخالف القيود التي تقصر التجمعات الاجتماعية على أسرتين في أي مكان مفتوح في محاولة لمنع الحفلات أو المناسبات الكبيرة الأخرى.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من عالمي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
عالمي
اغلاق