اغلاق

الدنيا بخير:توزيع 100 ‘تابليت دعما لطلاب العائلات المستورة في عكا.. تدفئ القلوب وتخفف قسوة الاغلاق

"في وقت تترنح فيه البلاد تحت وطأة تأثير الإغلاق ، تلامس مبادرات الخير ، شغاف القلوب ، لتؤكد من جديد ان الدنيا بخير ، وانه على الرغم من تباعدنا الجسماني للحفاظ
Loading the player...

على صحتنا، فإن الوباء جعلنا متقاربين في قلوبنا " ، هذا ما اكده محمد ماضي - رئيس مؤسسة عكا للثقافة والتطوير ، التي تبنت مؤخرا مشروع توزيع 100 "تابليت" على 100 طالب من صفوف السوادس والخوامس من ابناء العائلات المستورة في عكا .

عكا تعاني
وقال ماضي لقناة هلا وموقع بانيت : "  مدينة عكا تعاني من حالة الاغلاق بسبب جائحة الكورونا - التي اسأل الله سبحانه وتعالى ان يرفعها عنا قريبا ان شاء الله رب العالمين -  عكا تعاني كما تعاني كل المدن والقرى في الداخل الفلسطيني من حالة الفقر وكما اعلم 52% من عرب الداخل تحت خط الفقر، فما بالكم اذا كان الحديث عن المدن الساحلية التي تفتقد الى الاعمال التجارية الضخمة".

"المئات في بيوتهم بلا عمل"
 أضاف ماضي: " للأسف الاغلاق وجائحة الكورونا ، جاءت في هذه الأيام الصعبة ليجلس العشرات بل المئات من أهلنا في بيوتهم دون عمل. عكا هي مدينة الخير والبركة. من خلال المتبرعين والمتصدقين استطعنا في مؤسسة عكا ان نقوم بمشروعنا المبارك المتواضع. وأود بداية ان اشكر كل من تبرع وكل من تطوع وكل من دعمنا بالكلمة الطيبة. توزيع أجهزة ‘التابليت‘ لطلابنا، جاء ليؤكد للجميع اننا شعب متماسك رغم ما يمر به من صعوبات ومن آلام وفقر هنا او هناك".

"في هذه الفترة نحتاج الى تفاعل اكبر من أجل التكافل الاجتماعي "
 حول ما يفعله أهالي عكا الذين يعتمدون في معيشتهم على السياحة التي تلقت ضربة قوية في ظل ازمة الكونا قال ماضي : " أقولها بكل ألم وكل حسرة ان العشرات بل المئات من العمال الآن في بيوتهم . الاماكن السياحية مغلقة بشكل تام، المطاعم والفنادق وغيرها. هؤلاء يجلسون في بيوتهم ينتظرون الدعم أولا من السلطة والمؤسسة الحاكمة . ومن ثم لا بد من وقفة شجاعة من الجمعيات والمؤسسات الخيرية وهنا اريد ان أؤكد على امر، لا لكي افاخر به ولكن الحقيقة ان مؤسسة عكا هي الوحيدة الآن، العاملة على مدار العام. هناك اخوة وحالات فردية يقومون بالمساعدات في مناسبات معينة، ولكن كمؤسسة للعمل الخيري تعمل على مدار العام وفي كل شهر وكل مناسبة، حقيقة هي مؤسسة عكا. رغم انني اتفاخر بذلك، إلا أنني اعتب على العديد من المؤسسات التي لا تقوم بالدور المطلوب. نحن بحاجة الآن الى دور اكبر ، الى تفاعل اكثر، الى ان نقدم اكثر من اجل ان نعيش حالة التكافل الاجتماعي. بما ان الوزارات والمؤسسة الحاكمة لا تقوم بواجبها فهذا لا يعني ان نقف مكتوفي الايدي، ولذلك ادعو الجميع الآن، أصحاب رأس المال والتجار وميسوري الحال للتعاون للتواصل مع كل المؤسسات ولا اعني بذلك فقط مؤسسة عكا رغم انني اتفاخر بها وادعوهم لدعمنا، بسبب اننا نعمل على مدار العام.
نحن لم نقم فقط بتوزيع أجهزة التابليت بل نقوم بتوزيع مئات الطرود الغذائية، وقمنا قبل اشهر قليلة بدعم أصحاب البيوت المستأجرة، فمنهم من لا يجدون المال لدفع أجرة البيوت...".
 الحوار الكامل في الفيديو المرفق...


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق