اغلاق

إيسكو يفقد رونقه مع ريال مدريد

يعيش صانع الألعاب الإسباني، إيسكو، موسمه الثامن في نادي ريال مدريد الإسباني، بعدما انضم للفريق في موسم 2013 -2014 كجوهرة ثمينة، قبل أن ينتهي به المطاف في قاع بحر النادي الملكي.

 أول موسم لإيسكو في ريال مدريد بعد قدومه من مالاجا عرف تألقاً لافتاً، و قدم مستويات هي الأبرز له في مسيرته مع النادي الملكي، حيث خاض حينها 53 مباراة في كل المسابقات بواقع 3166 دقيقة واشترك في 20 هدفاً بتسجيل 11 وصناعة 9 أهداف.
و فاز إيسكو مع ريال مدريد بالعاشرة في لشبونة ووقف على منصة التتويج كبطل لدوري أبطال أوروبا، اللاعب الأندلسي لم يلعب أساسياً في النهائي ودخل كبديل في الدقيقة 61 وأظهر إمكانيات مميزة.
و في الموسم التالي شارك إيسكو في 3762 دقيقة و سجل 6 أهداف وصنع 13 في 53 لقاء، قبل أن يلعب 43 مباراة فقط في الموسم الذي تلاه ، وقل مردوده التهديفي عند 5 أهداف و 10 أهداف مصنوعة، في 2627 دقيقة، و شارك كبديل في نهائي دوري الأبطال في ميلانو.
و واصل منحنى دقائق إيسكو يقل في مدريد حيث لعب 2338 دقيقة في 42 مباراة وسجل 11 هدفاً وصنع 9 في موسم 2016 – 2017، وشارك هذه المرة أساسياً في نهائي كارديف ” الثانية عشر ” أمام يوفنتوس، و تكرر الأمر معه في الموسم الموالي في نهائي كييف ضد ليفربول، حيث شارك في ذلك الموسم في 49 لقاء وسجل 9 أهداف وصنع 10.

بدايات مختلفة كلياً عن الواقع الحالي
و في موسم 2018 – 2019 الذي عرف خروج الريال الأوروبي على يد أياكس، لعب الاندلسي 1738 دقيقة وسجل 6 أهداف وصنع هدفاً يتيماً، قبل أن يلعب في الموسم الماضي 30 لقاء بإجمالي 1618 دقيقة وسجل 3 أهداف وصنع هدفين.
و دفع المدرب الفرنسي زين الدين زيدان بإيسكو أساسياً أمام قادش، مساء السبت، لكنه ظهر بشكل غير جيد ما جعله يخرج بين الشوطين، في رسالة مفادها أن النسخة الأفضل منه أصبحت جزءً من الماضي.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق