اغلاق

الكاتب والمحلل نظير مجلي حول اتفاق إسرائيل والبحرين: ‘الشتائم لن تفيد قضيتنا وعلينا استثمار الحدث بذكاء‘

اعلنت إسرائيل ، الاحد إطلاق العلاقات الدبلوماسية الرسمية مع البحرين، اذ وصل وفد إسرائيلي ، يرأسه رئيس هيئة الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات إلى
Loading the player...

 العاصمة البحرينية ، في أول رحلة تجارية بين البلدين ، للإعلان عن انطلاق العلاقات الدبلوماسية الرسمية بين اسرائيل والبحرين ، بعد توصّلهما إلى اتّفاق تطبيع بوساطة أمريكيّة الشهر الماضي.
وعقد أعضاء البعثة الإسرائيلية مباحثات مع مسؤولين بحرينيين وأمريكيين كبار حول  مواضيع مختلفة منها الطيران والمواصلات والتكنولوجيا والصناعة والتجارة والأموال والسياحة والزراعة والعلاقات الدبلوماسية والصحة والثقافة.
وتم خلال الزيارة التوقيع على وثيقة تتناول إقامة علاقات دبلوماسية وعلاقات سلمية بين إسرائيل والبحرين وتفاهمات في عدة مجالات.  وأوضح مسؤول إسرائيلي انه بمجرّد توقيع الوثيقة خلال الحفل ، ستتمكّن إسرائيل والبحرين من افتتاح سفارتين.
لالقاء الضوء حول هذه المواضيع ، وفي ظل الغضب الفلسطيني،  استضافت قناة هلا في بث حي ومباشر من الناصرة الصحفي والكاتب نظير مجلي.

"الاتفاق اقل شأنا من الاتفاق مع الامارات"
واوضح مجلي في مطلع حديثه لقناة هلا ان " الاتفاق بين إسرائيل والبحرين ليس معاهدة سلام على خلاف ما جرى مع الامارات. هذا الاتفاق سيكون اقل شأنا من الناحية الدولية ولن يسجل في الأمم المتحدة كاتفاق رسمي، ولكنه خطوة كبيرة الى الامام للعلاقات بين الدولتين، في ظل ضغط من قبل الولايات المتحدة. والقيادة السياسية في البحرين وافقت على ذلك رغم وجود معارضة ليست بقليلة داخل البحرين.  انما هي خطوة الى الامام في مختلف علاقات التطبيع التي تجري في المنطقة وتحدث ظروفا جديدة لكل القضايا والملفات المتعلقة بها".

"علينا ان نكون اذكياء"
في رده على سؤال لقناة هلا حول الموقف الفلسطيني قال مجلي :"   الموقف الفلسطيني مفهوم وهو موقف جهة جريحة. شعبنا الفلسطيني تلقى ضربة من هذه الاتفاقيات. مفهوم ان هذه الاتفاقيات لم تتم بالتشاور مع القيادة الفلسطينية الشرعية ولذلك هنالك مكان للغضب. لكن الغضب شيء والقيادة السياسية ورؤية المصلحة الوطنية العليا شيء آخر.  باعتقادي يجب على الفلسطينيين استثمار هذا الوضع الجديد . هذا وضع قائم ليس بإمكاننا ان نغير فيه شيئا وليس بإمكاننا ان نوقفه. ستكون هناك دول عربية أخرى تذهب في هذا الاتجاه . الشتائم لا تفيد. نحن بحاجة لأن نفكر بعقلية متحضرة، ذكية وحكيمة. يجب ان نفكر بطريقة جديدة لنعرف كيف نستثمر هذا الحدث وهذا التطور لصالح القضية الفلسطينية. الجميع يعرف انه لن يكون هنالك سلام حقيقي في هذه المنطقة بدون سلام مع الشعب الفلسطيني، ولن يكون هنالك سلام  حقيقي مع وجود احتلال للأراضي الفلسطينية وللقدس الشرقية عاصمة فلسطين..".

الحوار الكامل في الفيديو المرفق...       


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق