اغلاق

السيناريو يتكرر .. هل يخسر ريال مدريد ضد مونشنجلادباخ؟

سيخوض ريال مدريد مباراة بوروسيا مونشنجلادباخ يوم الثلاثاء القادم في دوري أبطال أوروبا وهو منتشياً بالفوز على غريمه التقليدي برشلونة بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد


(Photo by Alex Caparros/Getty Images)

 يوم السبت الماضي، فقد استعاد الفريق الثقة وعاد الهدوء والاستقرار إلى غرفة تبديل الملابس بعد الهزيمتين المتتاليتين على يد قادش وشاختار دونيتسك.
ريال مدريد لا يملك خياراً سوى الفوز في هذه المباراة لكي ينافس على صدارة المجموعة ويتأهل إلى دور الستة عشر، فخسارة 6 نقاط في أول جولتين سيضع الفريق في موقف صعب للغاية، وربما تحدث مفاجأة في نهاية المطاف ويودع الفريق من دور المجموعات في بطولته المفضلة دوري أبطال أوروبا.
رغم أن الفوز على برشلونة سيعطي الفريق دافعاً معنوياً كبيراً للفوز على مونشنجلادباخ، لكن هناك واقعة حدثت قبل 4 سنوات تثير القلق فيما يتعلق بمباراة يوم الثلاثاء.
ريال مدريد في موسم زين الدين زيدان الأول 2015-2016، انتصر على برشلونة في الكلاسيكو وعلى ملعب الكامب نو أيضاً بهدفين مقابل هدف، وبعد ثلاثة أيام فقط، سافر إلى ألمانيا لمواجهة فولفسبورج في ربع نهائي دوري الأبطال، وتلقى حينها الفريق هزيمة مدوية بهدفين نظيفين.
الجميع كان يتوقع أن يحقق ريال مدريد انتصاراً سهلاً على فولفسبورج في تلك المباراة، لكن الفريق قدم واحدة من أسوأ مبارياته تحت قيادة زيزو، وكان واضحاً على اللاعبين الاستهانة بالخصم، والانهاك البدني من مباراة الكلاسيكو، لكن كريستيانو رونالدو عدّل الأوضاع في لقاء العودة وحقق الفريق ريمونتادا رائعة بالفوز بثلاثية نظيفة.
ربما يسقط ريال مدريد في نفس الفخ في مباراة بوروسيا مونشنجلادباخ القادمة التي سيخوضها في ألمانيا أيضاً، ولذلك يتوجب على المدرب زين الدين زيدان أن يحفز لاعبيه من جديد، والتشديد على أن مباراة الكلاسيكو أصبحت من الماضي ويجب التطلع للأمام، فالتعثر في هذه المباراة سيعيد الفريق إلى النفق المظلم مجدداً، وهذه المرة لا يوجد كريستيانو رونالدو لينقذ الفريق في المباريات المتبقية من دور المجموعات.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق