اغلاق

بطيرم: السقوط من علو المُسبب الاكثر انتشارا لإصابات الاولاد خلال قطف الزيتون

بدأ هذه الايام في البلاد موسم قطف الزيتون، حيث يتوجه عشرات المزارعين والعائلات العربية التي تمتلك اشجار الزيتون خلال الايام القريبة للقطف.

وسيستمر الموسم اسابيع عدة حيث سيشارك كافة افراد العائلة من كبار وصغار ونساء ومتقدمين في السن في عملية القطف. ويعتبر موسم الزيتون من أجمل المواسم التي تعيشها العائلات العربية في احضان الطبيعة لتجتمع وتشارك معًا في عملية القطف.
ورغم الاجواء المميزة لهذا الموسم الذي يتوق اليه الجميع الا انه يجمع ايضا مخاطر عديدة قد تعرض حياة الاطفال وصغار السن الذين يشاركون في عملية القطف للخطر، خاصة وأننا نتحدث عن ايام حارة ما زالت خلالها درجات الحرارة مرتفعة وأشعة الشمس قد تكون حارقة في بعض الاحيان.
وأكدت معطيات مؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد التي تم رصدها ما بين السنوات 2015 حتى 2019 ان موسم الزيتون الذي يمتد عادة ما بين 15.09 حتى 30.11 من كل عام يشهد اصابات اطفال واولاد شتى من جيل الولادة حتى 17 عام، اثناء عملية القطف التي عادة ما يرافق الاولاد والاطفال اهاليهم للمشاركة في جمع حبات الزيتون. 
وبحسب معطيات مركز طب الطوارئ الذي يستند الى الحالات وردت الى 25 مستشفى ومركزا طبيا في مختلف انحاء البلاد فقد تم تسجيل أكثر من 15 الف اصابة خلال موسم قطف الزيتون (15.09- 30.11) خلال السنوات 2015 حتى 2019 وجميعها اصابات شهدها المجتمع العربي فيما رصدت وسائل الاعلام ما يقارب 47 حالة وفاة تم الاعلان عنها خلال موسم الزيتون ما بين الاعوام المذكورة.
ويستدل من المعطيات ايضا ان المسبب الرئيسي لإصابات الاولاد حتى جيل 17 عاما خلال الموسم السنوي لقطف الزيتون هو السقوط من علو بنسبة 35% من مجمل حالات الاصابة وان الفئات الاكثر عرضة للإصابة خلال موسم قطف الزيتون هم فئة الاطفال من جيل الولادة حتى 4 سنوات بنسبة اصابة تعادل 30% ، ونسبة مشابهة ايضا كانت من نصيب فئة الاولاد الذين تتراوح اعمارهم ما بين 10 – 14 عاما ومن ثم فئة الاولاد الذين تتراوح اعمارهم ما بين 15 حتى 17 عاما بنسبة 24%.
وتناشد مؤسسة "بطيرم" خلال هذا الموسم المبارك كافة الاهل والبالغين التنبه للمخاطر التي تهدد حياة ابنائنا:
- اختيار مكان ملائم وآمن للأولاد من ناحية الصعوبة الجغرافية وطول المسار
- أن تكون عملية قطف الزيتون في ساعات الصباح وإنهاءها قبل حلول الظلام.
- لا نتسلق الصخور او نقترب منها ولا ندحرج الصخر
- خلال تناول الإفطار او الغذاء من المهم التزام الأطفال بالجلوس وعدم الأكل خلال اللعب خوفا من الاختناق.
- الاهتمام بمراقبة الاطفال والتأكد من عدم إدخال او ابتلاع حبات الزيتون في الفم منعا للاختناق
- الانتباه للزواحف التي ما زالت نشطة هذه الايام الحارة في حال تعرض الاطفال للدغتها كالأفاعي والعقارب
- الانتباه عند اشعال الموقدة او النار من المحافظة على ابعاد الاطفال عنها واطفاءها بعد الانتهاء من استعمالها
- التنبه من عدم تسلق الاولاد والاطفال اشجار الزيتون تحسبا لسقوطهم واصابتهم خاصة ان معظم الاصابات خلال عملية  القطف في السنوات الماضية كانت بسبب السقوط من علو.
- عدم التعرض لأشعة الشمس المتواصلة وارتداء القبعة وشرب المياه والملابس الطويلة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق