اغلاق

5 حلول لأزمة الظهير الأيمن في ريال مدريد

يعاني نادي ريال مدريد ومديره الفني الفرنسي زين الدين زيدان من أزمة هائلة في مركز الظهير الأيمن بعد إصابة بديل بديل البديل في هذا المركز لوكاس فاسكيز، والذي كان قد

 
(Photo by Gonzalo Arroyo Moreno/Getty Images)

حمل راية هذا المركز عقب إصابة ناتشو فيرنانديز، الذي كان هو الآخر بديل للمصابين داني كارفخال وألفارو أودريوزولا.
الميرنجي على موعد مع مواجهة قوية ومصيرية أمام إنتر ميلان الإيطالي في الجولة الثالثة من المجموعة الثانية ببطولة دوري أبطال أوروبا، إذ يدخل اللقاء بعد ، تعثرين في الجولتين الأولى والثانية أمام كل من شاختار الأوكراني، الذي خسر أمامه 2-3، وبوروسيا مونشنجلادباخ الألماني، الذي تعادل معه 2-2، ليتذيل مجموعته حتى اللحظة.
ويشكل مركز الظهير الأيمن صداعًا كبيرًا في رأس زيدان قبل المباراة المرتقبة، فكيف يمكن أن يحل أزمة عدم وجود ظهير أيمن في فريقه حاليًا؟
هو ليس حلًا مبتكرًا بل رأيناه في العديد من المناسبات بل وخلال المباراة الأخيرة للميرنجي أمام هويسكا، إذ يستطيع ميندي اللعب في هذا المركز بأريحية، لكن المشكلة في هذا الحل لن تكون في مركز الظهير الأيمن ولكن في الجبهة الأخرى، إذ سيتعني مشاركة ميندي يمينًا وجود مارسيلو أساسيًا كظهير أيسر في مواجهة المتألق أشرف حكيمي، السريع والمهاري والهداف، ومع الوضع في الاعتبار الكوارث الدفاعية للنجم البرازيلي فإن هذا الحل سيكون محفوفًا بكثير من المخاطر من الناحية الدفاعية لريال مدريد.

الحل الثاني: إيدير ميليتاو

الحل الثاني لأزمة الظهير الأيمن تكمن في إيدير ميليتاو، الذي لعب في هذا المركز في العديد من المناسبات سابقًا ويعرفه جيدًا، وتعتبر قيمة هذا الحل في الحفاظ على ميندي في الجانب الأيسر من أجل إيقاف حكيمي، وكذلك القدرات الدفاعية لميليتاو التي قد تساهم في إغلاق الجبهة اليسرى أمام انطلاقات إيفان بيريسيتش وماتيو دارميان وأليكساندر كولاروف. أما المشكلة في هذا الحل فتعود إلى ضعف المساندة الهجومية للبرازيلي ما يعني انعزال الجناح الأيمن للميرنجي، والذي سيكون ماركو أسينسيو على الأغلب، لذا سيتعين حينها على زيدان تكليف فيدي فالفيردي أو لوكا مودريتش بالقيام بمساندته.

الحل الثالث: فيدي فالفيردي

هو حل غير معتاد ولكن الشاب الأوروجوياني يملك من القدرات الدفاعية والهجومية ما يجعله يتمكن من شغل هذا المركز، فاللاعب يتمتع بسرعة كبيرة وقدرة على التغطية الدفاعية الجيدة كما يملك قدرات هجومية كبيرة وانطلاقات رائعة على الرواق الأيمن. الجوانب السلبية في هذا الحل تكمن في نقطتين، أولهما عدم اعتياد اللاعب على هذا المركز، أما الثانية فستكون اضطرار زيدان على الاعتماد على الثلاثي كاسيميرو ولوكا مودريتش وتوني كروس في وسط الملعب، وهو الثلاثي الذي لم يعد يستطيع القيام بالأداء الدفاعي اللازم ويظهر ريال مدريد في وجوده هشًا في وسط الملعب، فيما كان فالفيردي يمنح وسط الميرينيجي رئة جديدة وانتعاش مطلوب.

الحل الرابع: سيرجيو سانتوس

حل آخر، لكنه شبه مستبعد، وهو استدعاء زيدان للظهير الأيمن للكاستيا سيرجيو سانتوس، والذي يعتمد عليه راؤول جونزاليس، من أجل سد الفراغ، لكن مشاركة سانتوس، صاحب الـ 19 عامًا والذي يفتقر للخبرة، في أول مباراة له مع الفريق الأول أمام إنتر ميلان في دوري أبطال أوروبا ستكون مخاطرة كبيرة للغاية في لقاء لا يتحمل أي مخاطرات بهذا الشكل.

الحل الخامس: سيرجيو راموس

هو حل يأتي من الماضي، فراموس بدأ مسيرته مع ريال مدريد باللعب على الرواق الأيمن قبل أن يدخل إلى قلب الدفاع، لذا فإنه يعلم جيدًا متطلبات هذا المركز كما يملك كل القدرات التي يحتاجها لشغله، إذ كان أحد أفضل اللاعبين في مركزه، لكن توظيف راموس في مركز الظهير الأيمن يترك قلب دفاع الميرينجي مكشوفًا بمشاركة الثنائي إيدير ميليتاو ورافائيل فاران جنبًا إلى جنب، وهي الثنائية التي ظهرت كارثية أمام شاختار.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق