اغلاق

أسباب تسلخات رقبة الرضيع - تعرفوا عليها

الطفح الجلدي شائع عند الأطفال حديثي الولادة، خلال الأسابيع القليلة الأولى من الحياة، قد يعاني المولود من مشاكل جلدية مختلفة، معظمها عادي ومؤقت، تسلخات الرقبة أكثرها،


صورة للتوضيح فقط، تصوير: iStock-kieferpix

ويرجع ذلك لأنها في معظم الأحيان لا يمكن ملاحظتها؛ لأنها تظل مختبئة في طيات الجلد، تسلخات الرقبة ليست مصدر قلق كبير، ومع ذلك فإن الرعاية الفورية لها ما يبررها، مع مراعاة نسيج الجلد الرقيق للأطفال.
التقت سيدتي نت بالدكتور يوسف علي فريد استشاري الأطفال؛ ليعرفنا بعض المعلومات الأساسية حول تسلخات الرقبة للرضع من حيث الأسباب والأعراض والعلاج.


1.أسباب تسلخات رقبة الرضيع
طفح العنق عند الأطفال يشبه النتوءات الصغيرة على الجلد. قد تظهر هذه النتوءات باللون الأحمر، خاصة عند الأطفال ذوي البشرة الفاتحة. يمكن أن يكون لهذه الحالة الجلدية أسباب مختلفة، مثل:
هزيلة الحليب: يميل الأطفال أثناء الرضاعة، إما من الزجاجة أو من الثدي، إلى بصق بعض الحليب من جوانب فمهم. يتجمع هذا الحليب المقطر في ثنايا جلد الرقبة. إذا لم يتم تنظيفها بشكل صحيح، فإن الرطوبة المحبوسة تخلق بيئة رطبة تصبح أرضاً خصبة للعدوى الميكروبية، كما أنه يعمل مع الاحتكاك ويصبح سبباً آخر لتطور الطفح الجلدي.
سيلان اللعاب: يعتبر سيلان اللعاب من السمات التنموية الشائعة لدى الأطفال ويظهر في عمر ثلاثة إلى ستة أشهر، غالباً ما ينتقل هذا اللعاب من الفم إلى طيات الجلد في منطقة الرقبة. عندما لا يتم تنظيفها على الفور، يمكن أن يتسبب ترسب الرطوبة في ثنايا الجلد في حدوث طفح جلدي بسبب الاحتكاك وانتشار الميكروبات.
الحرارة الشائكة: يُعرف أيضاً بالطفح الجلدي، ويحدث هذا الطفح الجلدي عادة خلال فصل الصيف، ويؤثر على الرقبة ومناطق أخرى من الجسم. يظهر هذا الطفح الجلدي على شكل نتوءات جلدية صغيرة حمراء مثيرة للحكة، السبب الرئيسي للطفح الحراري هو التعرق المستمر عند الرضع، والذي يعلق في ثنيات الجلد. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للحرارة الشديدة في الصيف أن تهيج بشرة طفلك الرقيقة. قد يحدث الطفح الجلدي الناتج عن الحرارة أيضاً خلال فصل الشتاء إذا كان طفلك يرتدي طبقات كثيرة جداً من الملابس.
الاحتكاك: عنق الطفل قصير ويميل إلى الطيات أيضاً. تميل طيات الجلد هذه إلى أن تكون أكثر سمكاً عندما يكون الطفل ممتلئاً، وقد تحتك ببعضها البعض باستمرار وتسبب الاحتكاك. قد يؤدي الاحتكاك المستمر والرطوبة بسبب التعرق إلى ظهور طفح جلدي في الرقبة. يتكرر هذا الطفح الجلدي عند الأطفال حتى يتعلموا رفع رؤوسهم دون أي دعم (الأمر الذي قد يستغرق بضعة أشهر).
نظراً لاختلاف الأسباب، فإن الأعراض المصاحبة لطفح الرقبة عند الأطفال تختلف أيضاً، ويمكن أن تكون خاصة بحالة معينة. ومع ذلك، هناك بعض الأعراض الأساسية العامة، والتي يمكن ملاحظتها عند معظم الأطفال.

2. أعراض تسلخات رقبة الرضيع
الأعراض الأكثر شيوعاً هي الحكة المصحوبة بألم. قد تسبب هذه الأعراض تهيجاً وقد يفقد الطفل شهيته. رغم أن هذه الحالة غير مؤذية، إلا أنها أصبحت مصدر قلق للوالدين. فيما يلي بعض العلاجات التي قد توفر بعض الراحة.

3.العلاجات المنزلية للحد من تسلخات رقبة الرضيع
كما ذكرنا سابقاً، تميل معظم حالات الطفح الجلدي عند الأطفال إلى الاختفاء من تلقاء نفسها في غضون أيام قليلة. قد لا يحتاجون إلى أي علاج. لكنها يمكن أن تجعل الطفل غير مرتاح للغاية خلال هذه الفترة، بسبب الإحساس بالحرقان والحكة المستمرة. فيما يلي بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها للتخفيف من انزعاج الطفل.
استخدم أقمشة خفيفة وقابلة للتنفس: لا تستخدمي أبداً خامات ثقيلة وغير مريحة لطفلك. ابحثي دائماً عن قماش خفيف الوزن ومسامي مثل القطن. في أحد أيام الصيف الحارة، يمكنك أن تلبسي طفلك حفاضات وقميصاً قطنياً. لا تغسلي ملابس طفلك أبداً باستخدام مواد التبييض والمنظفات القوية. قد تسبب هذه المواد الكيميائية القاسية تهيج الجلد وتؤدي إلى الطفح الجلدي.
ضعي كريمات ومستحضرات الجلد على الطفح الجلدي لطفلك: تذكري استشارة طبيب الأطفال قبل استخدام أي كريم جلدي وغسول لطفلك، خاصة الأصغر من ستة أشهر لاستبعاد أي مسببات للحساسية. لمزيد من الحذر، يمكنك أيضاً إجراء اختبار البقعة عن طريق وضع الكريم على مرفق الطفل أولاً. انتظري وتحققي من أي أعراض. إذا لم تظهر أي أعراض، استخدمي الكريم على المنطقة المصابة.
نشا الذرة: تشير دراسة نشرت في مجلة طب الأمراض الجلدية للأطفال إلى أن نشا الذرة لا يعزز نمو الخمائر على جلد الإنسان ويوفر الحماية ضد الإصابة الاحتكاكية، لذلك، يمكنك محاولة رش نشا الذرة على رقبة طفلك قبل أخذه في الهواء الطلق أو بعد الاستحمام. قد يحافظ على منطقة الرقبة جافة وخالية من الرطوبة. لكن استشيري الطبيب أولاً.
دقيق الشوفان: أظهرت دراسة بحثية نُشرت في مجلة الأمراض الجلدية السريرية والتجميلية أن دقيق الشوفان الغروي عنصر آمن وفعال في منتجات العناية الشخصية. قد يكون فعالاً بشكل خاص لتخفيف الجلد الجاف والحركة، يمكنك محاولة إضافة الشوفان في حمام طفلك. يمكنك أيضاً تجربة مستخلص الشوفان لتهدئة بشرة طفلك.
الكمادات الباردة: يمكنك محاولة استخدام الكمادات الباردة على المنطقة المصابة لتهدئة التهاب الجلد. خذي حوضاً من الماء المثلج وانقعي قطعة قماش نظيفة. ضعيها على المنطقة المصابة لمدة 5 - 10 دقائق لتهدئة الجلد الملتهب. بمجرد الانتهاء، جففي المنطقة بالتربيت. يمكنك تكرار الإجراء عند الحاجة.
الحفاظ على نظافة الجلد: إذا اتبعت الاستحمام المنتظم وممارسات النظافة الجيدة لطفلك، فقد تتمكنين من منع هذا الطفح الجلدي.
استخدام الماء المغلي أو المقطر: تذكري استخدام الماء المغلي أو المقطر لتحميم طفلك. سيضمن ذلك عدم احتواء مياه الاستحمام على أي ميكروبات ضارة قد تضر.
التدليك بزيت جوز الهند: يمكنك أيضاً محاولة تدليك طفلك بزيت جوز الهند مرتين يومياً للتخفيف من الأعراض. نظراً لخصائصه المطرية والمضادة للميكروبات، قد يعمل زيت جوز الهند كمنتج وقائي للعناية بالبشرة لطفلك.

4. متى تستدعين طبيب طفلك؟
قد يختفي الطفح الجلدي في عنق طفلك من تلقاء نفسه. ومع ذلك، إذا كانت هناك حالة صحية أساسية مرتبطة بالطفح الجلدي، فقد تلاحظين أيضاً الأعراض التالية:
حمى.
المناطق التي تبدو مبللة أو نازة أو حمراء.
طفح جلدي أسوأ في تجاعيد الجلد.
بثور مملوءة بالصديد أو مملوءة بالسوائل.
خدش كبير.
بكاء لا يطاق.
أيضاً، إذا لاحظت نقاطاً أو بقعاً حمراء صغيرة لا تختفي عند الضغط عليها، يجب استشارة الطبيب على الفور. قد تحدث هذه البقع بسبب نزيف تحت الجلد. تُعرف هذه الحالة باسم نمشات، ويمكن أن تشير إلى عدوى خطيرة.
تذكري أنك تعرفين طفلك أفضل من الآخرين. إذا لاحظت أي طفح جلدي يقلقك، فلا تترددي في الاتصال بطبيب الأطفال لمزيد من الاستشارة.
تدابير وقائية لتجنب حدوث طفح جلدي في عنق الطفل.
اغسلي طفلك بانتظام وحافظي على ممارسات النظافة الجيدة.
اختاري الأقمشة المناسبة لطفلك. تجنبي الأقمشة الخشنة والملابس الصوفية والبطانيات. لا ينصح باستخدام هذه الأدوية للأطفال لأن لديهم نوع بشرة حساسة.
تذكري تجفيف منطقة الرقبة (والمناطق الأخرى المعرضة للرطوبة) بعد الاستحمام، وبعد كل رضعة.
حافظي على منطقة عنق طفلك مفتوحة وخالية من الرطوبة معظم الوقت. الجلد الجاف يمنع تراكم الرطوبة في طيات الجلد. يساعد في التئام الطفح الجلدي بشكل أسرع.
حاولي إبقاء طفلك في غرفة باردة وجيدة التهوية؛ لأن الحرارة الزائدة تسبب تعرقاً في طيات الجلد وتؤدي إلى طفح جلدي.
خلال فصل الشتاء، عندما لا يمكن تجنب الصوف، استخدمي الصوف ذا العنق الواسع. اجعلي الطفل يرتدي أطواقاً قطنية أسفل الأقمشة الصوفية؛ حتى لا يلمس الصوف الجلد.
بشرة طفلك حساسة. لا تزال في طور النمو وبالتالي فهي عرضة للكثير من الأمراض الجلدية. الطفح الجلدي في الرقبة هو من تلك المخاوف التي، رغم كونها غير ضارة، تتطلب اتخاذ إجراءات فورية قد ترغب في تجربة بعض العلاجات المنزلية التي قد تكون مفيدة، ولكن استشارة طبيب الأطفال المسبقة دائماً ما تكون حكيمة. تذكري أن حذرك ومراقبتك النظافة العامة لطفلك سوف تساعد في منع العديد من المشاكل المتعلقة بالجلد. وتلك التي لا يمكن منعها تتطلب إرشادات طبية. لذلك لا تترددي في الاتصال بالطبيب كلما رأيت شيئاً غير طبيعي.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق