اغلاق

موسم جني البلح يوفر دخلا لأمهات معيلات يعانين الفقر في العراق

تعمل مجموعة من الأمهات المعيلات الفقيرات في العراق في فرز أطنان من التمر كل عام قبل تعبئتها في صناديق استعدادا لتصديرها لدول مثل الصين.
موسم جني البلح يوفر دخلا لأمهات معيلات يعانين الفقر في العراق - تصوير رويترز
Loading the player...

ومعظم هؤلاء النساء اللاتي يعملن في المصنع أمهات معيلات يتولين رعاية أطفالهن بمفردهن ودون مصدر آخر للدخل. ويقول حسين السلطان، صاحب شركة تمور السلطان، إن المصنع يوفر أيضا وسائل نقل لتوصيل العاملات من وإلى المصنع.
ومن بين العاملات بالمصنع سيدة مسنة تدعى أم عادل التي تقول إن معظم العاملات بالمصنع أمهات يعملن لتأمين قوت عائلاتهن وأبنائهن.
ويوضح صاحب مصنع تمور السلطان أن المشروع لا يحقق ربحا في بعض الأحيان لكنه يستمر في العمل من أجل العاملات الفقيرات.
وكانت منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة قالت في تقرير نُشر في يوليو تموز إن هناك نحو 4.5 مليون عراقي يعيشون تحت خط الفقر بسبب جائحة كوفيد-19 والآثار الاجتماعية والاقتصادية التي ترتبت عليها.
وكان العراق ينتج نحو ثلاثة أرباع الإنتاج العالمي من التمر لكن الحروب وتغير المناخ والإهمال على مدى عقود تسببت في تراجع حصته من الإنتاج العالمي للتمور إلى نحو خمسة في المئة فقط.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق