اغلاق

رام الله: الاجتماع الأول لأعضاء اللجنة الوطنية للموازنات الحساسة للنوع الاجتماعي

افتتحت د. آمال حمد وزيرة شؤون المرأة، اول امس الخميس، الاجتماع الأول لأعضاء اللجنة الوطنية للموازنات الحساسة للنوع الاجتماعي، وذلك في إطار توجه الوزارة


صورة من وزارة شؤون المرأة

بإعادة تفعيل اللجنة والتي تشكلت بناءً على قرار مجلس الوزراء في العام 2012. 
و
أكدت د.حمد ، تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء بخصوص إدماج النوع الاجتماعي في الموازنات العامة، وانسجاما مع الأهداف الإستراتيجية لوزارة شؤون المرأة، أهمية إعداد الموازنات بطريقة تضمن الاستجابة لمتطلبات إدماج النوع الاجتماعي. 
وأوضحت د. حمد أن العمل لهذه اللجنة وهو الموازنات المراعية للنوع الاجتماعي جاءَ في ظل بيئة سياسية معقدة أهمها الانقسام، وما نتج عنه من تعطل للمجلس التشريعي، وما رافقها من عدم الوصول لاحتياجات بعض الفئات ولا سيما في قطاع غزة، وكذلك التهديد الإسرائيلي المتواصل بضم أجزاء واسعة من أراضي الضقة الغربية وما سيخلقه من تحدي لتقديم الخدمات للسكان هناك، عدا عن التحديات الصحية المتمثلة بجائحة كورونا وما نتج عنها من آثار مدمرة للوضع الاقتصادي خاصة للنساء. 
وقدم مدير عام التخطيط والسياسات في وزارة شؤون المرأة أمين عاصي عرضاً عن الواقع المؤسسي الحالي وآلية عمله وعلاقته في الوصول إلى موازنة مستجيبة للنوع الاجتماعي.
بدوره، قدم مدير عام الموازنة في وزارة المالية طارق مصطفى عرضاً مفصلاً فسر كافة المعيقات التي تحول دون الوصول إلى موازنة مستجيبة للنوع الاجتماعي، وأضافت د. رولا أبو دحو مدير معهد دراسات المرأة في جامعة بيرزيت التجارب الوطنية في إعداد الموازنات المستجيبة للنوع الاجتماعي موضحةً أهم الخطوات اللازمة تنفيذها للوصول إلى موازنة مستجيبة و عادلة وحساسة للنوع الاجتماعي.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق