اغلاق

قريباً : بناء غرفة طوارئ أمامية جديدة ومتقدمة في قلنسوة

تحارب إدارة مستشفى لنيادو وبلدية قلنسوة سوية ضد الكورونا وتقوم بإنشاء غرفة طوارئ أمامية لصالح السكان لأول مرة. بدأت إدارة مستشفى لنيادو, برئاسة الرئيس التنفيذي
Loading the player...

السيد نداف حين ونائب رئيس المستشفى السيد مئير مارك, لقاء مع رئيس بلدية قلنسوة السيد سلامة عبد الباسط في مكتبه مع رجل الأعمال السيد محمود أبو شاه. وقرروا معًا تشكيل فريق متخصص يضم مهندس المدينة ومهندس مستشفى لنيادو يشجعون على إنشاء غرفة طوارئ أمامية متقدمة في قلنسوة لصالح السكان في أسرع وقت ممكن.
خلال الاجتماع, أعرب رئيس بلدية قلنسوة, السيد سلامة عبد الباسط عن امتنانه الكامل للمستشفى وقال بانه وجميع موظفي البلدية سيتخذون خطوة سريعة لتعزيز بناء غرفة طوارئ أمامية والمساعدة في العثورعلى أرض مخصصة على طول الطريق البلدي للمدينة.
وأضاف :
" بصفتي رئيس البلدية, سأبذل قصارى جهدي لبدء عملية البناء في الأشهر المقبلة. عندما يتعلق الأمر بصحة سكان المدينة, فإن الوقت هو أثمن مورد وأحيانًا يكون الفرق الوحيد بين الحياة والموت."
"طوال الاجتماع, أعرب مدير مستشفى لنيادو, السيد نداف حين, عن أن شراكة القدر في الظروف المذكورة أعلاه مؤسفة ولكنها مثال جيد على كيفية توحد مجموعات السكان المختلفة والديانات المختلفة من أجل قضية وهدف اعلى .
نحن في مستشفى لنيادو لقد عبرنا لرئيس البلدية أننا مستعدون لمساعدة سكان قلنسوة بأي طريقة ممكنة. ولهذه الغاية,  سنجعل كل جهودنا متاحة لبلدية قلنسوة لبناء غرفة الطوارئ الأمامية وتزويدها بموظفين مؤهلين يخدمون المنطقة بأكملها بأمانة".
وشكر نائب الرئيس لتنمية الموارد والعلاقات الخارجية, السيد مئير مارك, رئيس البلدية قائلاً: "يتفهم رئيس بلدية قلنسوة خطورة الفيروس وكيف يؤثر على سكان المدينة. لهذا السبب عبرنا له من أجل إبلاغ جميع سكان قلنسوة أن مستشفى لنيادو جاهزة ومستعدة لغرض مساعدة كل مريض. نعتقد أن إنشاء غرفة طوارئ أمامية تقع داخل قلنسوة نفسها سيوفرعلى السكان وقتًا ثمينًا, علاوة على ذلك سيوفر لهم أحدث الخدمات الصحية لإنقاذ الحياة ".


تصوير عسائيل


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق