اغلاق

غانتس : ‘ القدس فيها مكان لعاصمة فلسطينية ‘

كشف وزير الامن الإسرائيلي، رئيس الحكومة بالإنابة بيني غانتس، أنه زار كل الدول العربية بالخفاء ضمن أداء مهمات عسكرية و "أرغب جداً أن أزورها علناً بشكل رسمي


بيني غانتس - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

ودي وسلمي". بحسب ما أوردته صحيفة الشرق الأوسط السعودية، التي اجرت مقابلة معه.
 وأكد  غانتس أنه "يؤمن بالمساواة الكاملة للمواطنين العرب ومشاركتهم في الحكم"، وأن "القدس يجب أن تبقى موحدة. ولكن سيكون فيها مكان لعاصمة فلسطينية"، موضحاً: "نريد للكيان الفلسطيني أن يكون ذا امتداد جغرافي مناسب يجعله قابلاً للحياة المريحة بلا عوائق وعراقيل".
وكان رد على سؤال بشأن ان كان مستعدا لدفع الثمن الذي يتطلبه السلام : " الفلسطينيون يريدون ويستحقون كياناً يعيشون فيه بشكل مستقل...".
سُئل: تقصد دولة؟  أجاب: "دولة أو إمبراطورية، يسمونها كما يشاءون. من حقهم أن يشعروا بالاستقلال وأن تكون لهم عاصمة، وأن يكون هناك حل لكل القضايا العالقة. علينا أن نتحدث بلغة جديدة عصرية عن سبل الحل ولا نتشبث بالخطاب التقليدي. نحن، من جهتنا، نريد الانفصال عنهم ونريد ضمانات لأمننا. إذا اتفقنا على الأمور الأمنية فإن الحل السياسي يأتي بسهولة. وسيكون علينا أن نجد ليس فقط حلولاً للمشاكل، بل أن يكون لدينا تعاون عميق في الاقتصاد وفي العلوم والتكنولوجيا وفي التعليم وفي كل شيء. وهذه فرصة تاريخية".
سُئل: عندما تقول عاصمة تدرك أنهم يطلبونها في القدس، أو كما يقول أبو مازن: القدس وليس في القدس.
وهنا أجاب غانتس: "القدس يجب أن تبقى موحدة. ولكن سيكون فيها مكان لعاصمة فلسطينية. فهي مدينة رحبة جداً. ومليئة بالمقدسات للجميع".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق