اغلاق

المشتركة:افشلنا التمديد للحكومة -تغيب نواب الاسلامية مؤسف

وجهت أوساط في القائمة المشتركة انتقادات لاذعة لأعضاء الكنيست من الحركة الإسلامية (القائمة العربية الموحدة)، لتغيبهم عن جلسة التصويت، الليلة الماضية


صورة وصلتنا من مكتب النائب ايمن عودة

حول اقتراح ارجاء الميزانية ، والذي صوتت باقي مركبات المشتركة ضده، وساهمت في الدفع باتجاه حل الكنيست.
وأ
عرب النائب ايمن عودة  بعد منتصف الليلة الماضية عن اعتزازه بأن القائمة المشتركة افشلت إقرار الميزانية ، لكنه عاتب نواب القائمة العربية الموحدة برئاسة النائب منصور عباس على تغيبهم.
وكان النائب عودة قد كتب الليلة الماضية : "الساعة تجاوزت الواحدة، وأشعر بالاعتزاز أن القائمة المشتركة كانت هي التي أفشلت إقرار الميزانية بأصواتها الحاسمة (الفرق كان صوتيْن فقط) ولكن يعزّ عليّ نقص أربعة أصوات. لا مبرر أبدًا أبدًا أبدًا مقايضة حكومة الجرائم والتحريض وسنّ القوانين العنصرية... وشعبنا لا يمكن أن يقبل هذا التهادن..!
أعتز بمن صوّت.. نحو الانتخابات الرابعة. وليذكر نتنياهو أن شعبنا الذين حرّض عليه كثيرًا هو الذي دعم القائمة المشتركة فجعلت حياة نتنياهو نكدًا بنكد طيلة سنتين لم يستطع بها تشكيل حكومة ثابتة، فقط بسببنا، بسبب تصويت شعبنا.
نحن أهل الوطن ونضالنا سباق المسافات الطويلة... نواصل بكرامة ومسؤولية".

"تغيّب منصور عباس ونواب الإسلامية مزعج ومؤسف"
من جانبه قال النائب د. امطانس شحادة :"قطعنا الطريق على مساعي التمديد لحكومة الظلم، الهدم والتمييز برئاسة المحرض الأكبر على أبناء مجتمعنا وشعبنا نتنياهو.  نحن أصحاب البلاد الأصلانيين، ننتزع حقوقنا بكرامة وكبرياء، ولا نساوم ولا نقايض موقفنا الوطني والسياسي بحقوق أساسية.
نحن أصحاب حق، لا نحيد عن طريقنا ولا نتنازل عن مبادئنا.  مؤسف ومزعج تغيّب منصور عباس ونواب الإسلامية عن التصويت اليوم، ومؤسف هذا النهج الذي يزعزع الثقة ويضرب الوحدة".

"الإسلامية ضربت بعرض الحائط اتفاقية إقامة المشتركة"
وصوتت الكنيست ليلة أمس بغالبية 49 مقابل 47 ضد قانون تمديد الموعد  النهائي لإقرار الميزانية الذي يهدف لتمديد ولاية الحكومة الحاليّة وتمديد ولاية نتنياهو كرئيسًا للحكومة.
وجاء في بيان صادر عن القائمة المشتركة:" تغيّب عن التصويت نوّاب كحول لافان في حين صوت الليكود والأحزاب اليهودية المتدينة مع تمديد فترة ولاية الحكومة. وفاجأ 3 نواب من كحول لافان الجميع بدخولهم لقاعة التصويت في آخر لحظة وصوتوا ضد القانون كما فعلت ميخال شير من الليكود نفس الشيء. 
وأكدت المشتركة أنها بتصويتها ضد القانون فهي تنفذ التزاماتها السياسيّة الطبيعية ضد الحكومة العنصرية كما أن تصويتها هذا ينسجم مع وعوداتها لجمهور الناخبين للإطاحة والعمل ضد كل حكومة عنصرية، يمينية متطرفة وعلى رأسها حكومة نتانياهو التي تعمل  أذرعتها على هدم البيوت  كما فعلت امس في كفر قاسم وقلنسوة بينما تتواطأ في قضايا العنف وانتشار الجريمة والسلاح في المجتمع العربي ليصل عدد الضحايا حتى اللحظة 110، كما تسعى للإجهاز على القضية الفلسطينية.
هذا وأشارت  القائمة المشتركة الى ان تغيّب أربعة  نواب عن الحركة الإسلامية عن التصويت، يعتبر خروجًا عن مشروع والتزامات المشتركة تجاه الناخب والمجتمع العربي، إضافةً لضربها بعرض الحائط باتفاقية إقامة المشتركة والبرنامج الانتخابي للمشتركة، حيث كاد هذا التصويت الخارج عن اجماع المشتركة ان يساهم بإبقاء نتنياهو، الذي رفض مجرد التفاوض والتوجه لنواب الحركة الإسلامية للتصويت مع الليكود".
 وأضاف البيان ان "نواب الإسلامية رفضوا مجرد ابلاغ زملاءهم في المشتركة بكيفية تصويتهم وغادروا البناية رافضين  توجه وطلب زملائهم بالتصويت بشكل موحد".

وليد طه قبل التصويت :مجتمعنا العربي لا يجب أن يدفع فاتورة المناكفات بين نتنياهو وغانتس
قبل التصويت ، قال النائب وليد طه من الحركة الإسلامية  :"مجتمعنا العربي لا يجب أن يدفع فاتورة المناكفات الحزبية والشخصية بين نتنياهو وغانتس وما يهمنا اليوم هو إقرار خطة لتفكيك عصابات الاجرام وجمع السلاح المنتشر بكثافة وإزالة الحواجز أمام التخطيط والبناء ودعم السلطات المحلية والشرائح المتضررة بسبب جائحة الكورونا.."

تعقيب الحركة الإسلامية
يشار الى انه لم يصدر بعد أي بيان عن الحركة الإسلامية. وحاول مراسل موقع بانيت التواصل مع بعضهم دون جدوى.  


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق