اغلاق

دراسة لجامعة تل أبيب: ‘الجريمة أكثر القضايا إلحاحًا بالنسبة للوسط العربي‘

أشارت دراسة جديدة لمركز دايان لدراسات الشرق الأوسط وإفريقيا في جامعة تل أبيب الى أن " الجريمة أكثر القضايا إلحاحًا بالنسبة للوسط العربي "،


أريك رودنيتزكي - تصوير : Asaf Specktor

حيث حصل بند 
القضاء على الجريمة والعنف على (51.9%) من اراء المشاركين بالدراسة، فيما حصل التصدي للفقر والبطالة على نسبة (13.4%) ".
ويرى 2.7% فقط من المواطنين العرب في إسرائيل الى أن " التوصّل إلى تسوية سياسية مع الفلسطينيين هو القضية الأكثر إلحاحًا بالنسبة للوسط العربي، وبالإضافة إلى ذلك، يرى 6.5% فقط من عرب إسرائيل أن تقليل حالات العدوى بفيروس كورونا هو القضية الأكثر إلحاحًا، وفقا للدراسة .
ووفقا للدراسة المذكورة، يؤيد غالبية المواطنين العرب في إسرائيل، بنسبة قدرها 65%، تأسيس حزب سياسي عربي يهودي للمشاركة في الانتخابات المقبلة، ودوافعهم الرئيسية هي: قناعتهم بفكرة النضال السياسي العربي اليهودي المشترك في إسرائيل (30.1%) وأملهم في أن يؤدي وجود حزب عربي يهودي إلى تعزيز نفوذ المواطنين العرب في الساحة السياسية (20.3%) ".

" موقف مناقض لموقف القائمة المشتركة "
اتفاقيات التطبيع مع الإمارات والبحرين والسودان: على النقيض من موقف القائمة المشتركة (التحالف السياسي الرئيسي الذي يمثل المواطنين العرب في إسرائيل في الكنيست)، فإن غالبية العرب (61.8%) يؤيدون اتفاقيات التطبيع، والاعتبارات الرئيسية وراء هذا الدعم اقتصادية (26.0%)، وكذلك أملًا في ألا يُنظَر إلى إسرائيل على أنها عنصر أجنبي في المنطقة (11.7%)، وأملًا في أن يبدي الجمهور اليهودي قدرًا أكبر من التفهّم للثقافة والحضارة العربية (7.4%)، وفقا لما جاء في الدراسة.

أزمة كوفيد-19:
قال معظم المجيبين (61.6%) إن الوضع الاقتصادي قد تدهور، إذ قال ثلث المجيبين إنهم كانوا يعانون من صعوبات مالية شديدة.
اما بالنسبة لحقوق المثليين ، فقد أعرب 1 من بين كل 3 مجيبين عن دعمه للاعتراف بحقوقهم.
جاء الاستطلاع بمبادرة من برنامج كونراد أديناور للتعاون اليهودي العربي الذي يعمل بالنيابة عن مؤسسة كونراد أديناور في مركز دايان لدراسات الشرق الأوسط وإفريقيا في جامعة تل أبيب (الدراسة الكاملة مرفقة في وثيقة منفصلة).

" تغييرات في المجتمع الاسرائيلي "
من جانبه، قال أريك رودنيتزكي، مدير مشروع برنامج كونراد أديناور للتعاون اليهودي العربي في مركز دايان لدراسات الشرق الأوسط وأفريقيا " أن بيانات الدراسة تسلط الضوء على التغييرات التي تحدث في المجتمع العربي في إسرائيل، والذي يعلق حاليًا أهمية قصوى على القضايا الاجتماعية الداخلية، مثل القضاء على الجريمة والعنف وتحسين الوضع الاقتصادي وتنظيم البناء في المدن العربية وما إلى ذلك، بدلًا من القضايا السياسية مثل التوصل إلى اتفاق مع الفلسطينيين. وفي هذا السياق، تجدر الإشارة إلى أن ثلث الجمهور العربي تقريبًا يؤيد الاعتراف بحقوق المثليين في المجتمع العربي، مما يشير إلى زيادة الانفتاح والتركيز على حقوق الإنسان ".
وتابع قائلا :" بالإضافة إلى ذلك، يتضح من الدراسة أن الجمهور العربي يرغب في تحسين الشراكة السياسة مع الغالبية اليهودية. ويفسر ذلك الدعم الكبير نسبيًا لفكرة تأسيس حزب عربي إسرائيلي جديد يشارك في الانتخابات المقبلة ".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق