اغلاق

نتنياهو يخاطب متفوقي جهاز ‘الموساد‘:‘أنتم تساهمون بتوسيع دائرة السلام‘

تحدث رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في الايام الاخيرة، مع 12 من ضباط وضابطات جهاز الموساد المتفوقين وقال لهم: "أنتم، مقاتلي ومقاتلات الموساد،


رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو - تصوير موقع بانيت

رجال ونساء الموساد، أنتم المكابيون الجدد، أسوةً بجنود وجنديات جيش الدفاع وبنساء ورجال باقي أجهزتنا الأمنية. أنتم المكابيون الذين يتصدون للذين يلتمسون القضاء علينا في هذه الجيل ".
وأضاف نتنياهو :" أنتم المتفوقون والمتفوقات، مع زملائكم، الذين يعملون يومًا بعد يوم وساعة بعد ساعة على إحباط طيف واسع جدًا من التهديدات الأخرى. ويساهم كل واحد وواحدة منكم بطريقته أو بطريقتها الخاصة في تعزيز متانة الموساد. إذ أصبح الموساد جهازا في غاية الأهمية علمًا بأن دوره في حماية أمن إسرائيل يزداد باستمرار. وبعملكم على تعزيز قوة الموساد، فإنكم لا تساهمون في تعزيز قوة دولة إسرائيل فحسب، بل تقدمون مساهمة هامة للغاية في توسيع دائرة السلام الذي نحلّه مع جيراننا ومع الذين لا يجاوروننا بشكل مباشر. وتشكل قوة إسرائيل المتزايدة مفتاح توسيع دائرة السلام، وقد وسّعنا الدائرة لتشمل أربع دول أخرى في غضون أربعة أشهر حيث أنكم تلعبون دورًا محوريًا في إقامة العلاقات السرية والمستمرة مع كل هذه الدول، وهو ما أشكركم من صميم قلبي عليه. وبالتزامن مع ذلك، إنكم تُحدثون التغييرات الجذرية في عمل الموساد، والتي تُعدّ من التغييرات الضرورية بحكم التحولات الكبيرة التي يشهدها مجال المعلومات والتكنولوجيا. ويُعتبر الموساد بطبيعة الحال جهازا تكنولوجيا ممتازا، وعلى غرار ما كان ينطبق على حقبة المكابيين، الروح هي التي تحسم الأمور في نهاية المطاف. بمعنى الروح التي تؤمن بعدالة قضيتنا، والتي تلتزم بضمان مستقبلنا هنا في بلادنا بعد أجيال متتالية من الترحال، وروح النضال في سبيل تحقيق أكثر الغايات عدالةً وجدارةً. على ذلك وعلى عملكم العظيم في سبيل أمن إسرائيل فإن الأجيال المتعاقبة من أبناء الشعب تحييكم. فشكرًا لكم".

" تعيينات موفقة "
وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مضيفًا: "يوسي، أقول لك إن التعيينات التي قمتُ بها لمنصب رئيس الموساد كانت موفقة دائمًا. وأود أن أشكرك بهذه المناسبة التي لن تكون المناسبة الأخيرة وأن أشكر جميع زملائك وزميلاتك، الذين يؤدون عملاً رائعًا، ليس من خلال إخلاصهم فحسب، وإنما بقدرتهم الإبداعية أيضًا، ومن خلال أخذ زمام المبادرة والسعي الذي لا يتوانى لتزويدنا بالأدوات والميزات أمام الذين يلتمسون القضاء علينا. وهذا هو الأمر المطلوب تمامًا. ولدي قناعة بأن د. سيتابع ما حققتَه من إنجازات. فأود التوجه إليك بهذه المناسبة، التي لن تكون الأخيرة كما أسلفت، باسمي وباسم جميع مواطني إسرائيل، بالشكر. فشكرًا لك".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق