اغلاق

النائب السابق عبد المالك دهامشة : ‘ما حققه منصور عباس هو أن العرب الآن لهم شرعية ‘

اعتبر النائب السابق عبد المالك دهامشة (الحركة الإسلامية) في حديث لقناة هلا أن النائب الدكتور منصور عباس بنهجه جعل العرب لاعبا شرعيا في الكنيست، وانه يراهن
Loading the player...

بأن " الحكومة القادمة، سوف تخطب ود المشتركة وسوف تركع لها في كثير من الأمور".

"حرب البيانات بلاء ولا اعرف ما فائدتها"
جاءت اقوال دهامشة لقناة هلا خلال حوار معه حول حل الكنيست والحال الذي وصلت اليه القائمة المشتركة.
وقال دهامشة في بداية حديثه: " حرب البيانات هي المصيبة الكبرى التي ابتلي بها إخواننا نواب المشتركة. أنا لا ادري لماذا هذه الحرب وما الفائدة منها والى اين ستوصلنا.
في جميع الحالات، القائمة المشتركة برئاسة منصور عباس تحديدا، كان لها اليد الطولى في إنشاء القائمة المشتركة. نحن ضحيّنا بالكثير من أجل إقامة واستمرار هذه القائمة.  
ومن جهتنا نحن، كما يرأف الأب على ولده، نريد لهذا الابن، لشعبنا ولنا كذلك، أن يكبر.  لا نريد للمشتركة إلا الخير، لكن مرة أخرى نقول اذا كان هذا الإصرار على المشتركة سوف يوصل الى ان بعض الخصوم وبعض قصيري النظر سيتمترسون في مواقع ويحاولون النيل من القائمة الموحدة،  فهم لن يستطيعوا ذلك. نحن نريد المشتركة ونصرّ عليها  وبكل ثمن ما لم يكن في ذلك نوع من الانتقاص من حقنا ومن كرامتنا ، فعندها هذا خط أحمر لا يمكن أن نقبل به. انا أقول هذا باسمي تحديدا، ولست مخولا من قبل اخواني النواب لهذا الكلام، ولكن هذا ما اعرفه وها ما افهمه".

"الذي حققه منصور عباس أننا نحن الآن ضمن دائرة الشرعية"
هل تعتقد بأن مركبات القائمة المشتركة يمكن ان تتقبل النهج الذي تبناه النائب منصور عباس والقائمة العربية الموحدة؟ عن هذا السؤال أجاب النائب السابق دهامشة :" ليس فقط ممكن ولكن يجب. ما هو الخط الذي تبناه النائب منصور عباس؟ لا نريد أن نكون في جيب أحد، ونريد في كل موقف وفي كل قانون وعلى كل مفترق طرق، أن يرجو كلا الطرفين المتنازعين ودنا وأن يحاول كسب هذا الود بدفع ثمن. ماذا نريد من نوابنا اكثر من ذلك أو أقل من ذلك؟ نحن نمارس السياسة منذ 70 عاما داخل هذه الدولة، والموحدة تحديدا بدأت هذا الخط منذ 1996 ومنذ يومها الأول في الكنيست.
نحن لم نذهب الى البرلمان لكي نكون تحت عباءة حزب العمل أو حزب الليكود او أي حزب آخر. نحن نريد خطا مستقلا. كلا الحزبين يعاملننا بإقصائنا كعرب. وكل الأحزاب الصهيونية مجتمعة منذ إقامة إسرائيل حتى اليوم متفقة على اقصاء النواب العرب والقائمة العربية وتعتبرنا خارج دائرة الشرعية.  الذي حققه منصور عباس الآن أننا نحن الآن ضمن دائرة الشرعية ويرجو ودنا نتنياهو وغانتس وكل الأحزاب الأخرى. آلا تلاحظون بأن لهجة الأحزاب قد تغيّرت بما فيهم لبيد؟ .."

الحكومة القادمة سوف تركع للمشتركة
واردف دهامشة في حديثه لقناة هلا : " أنا اراهن بأن الحكومة القادمة، سوف تخطب ود المشتركة وسوف تركع لها في كثير من الأمور. نحن لا نريد أن نعيش في الأوهام ، ولكن أيضا لا نريد تجاهل الواقع. كل ما حققه منصور عباس هو أن العرب الآن لهم شرعية، وهم لاعب شرعي في البرلمان، ولهم حق في الحصول على مكاسب وأيضا تسجيل هدف اذا استطاعوا فليس هذا خطأ. من لا يريد ذلك أو من يتجاهل ذلك او من يعيش في أوهام او في تهم وفي تزويرات ، هنيئا له أوهامه، وندعوه للاستيقاظ مبكرا ان شاء الله".

 الحوار الكامل في الفيديو المرفق من قناة هلا ..

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق