اغلاق

فوائد العكبر للنساء... لن تصدقي مدى قوتها !

هناك العديد من المنتجات والمركّبات التي يستطيع النحل إنتاجها بعيداً عن العسل منها العكبر الذي استخدمته، منذ آلاف السنين، الحضارات القديمة في علاج الجروح والأورام،


صورة للتوضيح فقط - iStock-Kosolovskyy

واستخدمه المصريون أيضاً في تحنيط المومياء، وغير ذلك.
يتم إنتاج مادة العكبر من قبل النحل على الأشجار والأوراق والأغصان ذات اللون البني والملمس اللزج، ويمكن أن يختلف نوع العكبر بحسب موقع النحل والأشجار والزهور التي توجد بينها.
الدكتورة في علم التغذية والغذاء سينتيا الحاج، تطلعك في الموضوع الآتي على فوائد العكبر للنساء بالتفصيل:

فوائد العكبر الصحية للجهاز التنفسي
بداية تقول الدكتورة سينتيا الحاج إنّ "العكبر هو عبارة عن مادة لزجة ذات لون بني ومذاق مرّ وحمضي، ويعرف بعدة أسماء مثل صمغ النحل أو البروبوليس، وهو خليط بين ما يجمعه النحل من الأشجار مع الإفرازات اللعابية من النحل والعسل، وقد يحتوي على حبوب اللقاح أيضاً. وللعكبر فوائد طبية كثيرة، منها أنه مفيد جداً للبشرة وعلاج التقرحات، الثآليل والالتهابات التي تصيب الجلد. كما يعالج التهابات الجهاز التنفسي مثل السل ونزلات البرد التي تكثر الإصابة بها في فصل الشتاء، وعلاج الإنفلونزا والتهابات الجهاز التنفسي. كما يعتبر علاجاً فعالاً للأزمات التنفسية، ويعمل على التخفيف من حدّة السعال والحساسية الصدرية. ويفضل استخدام العكبر بعد خلطه مع العسل للحصول على فوائد أكبر، ومنها أنَّ هذا الخليط يحمي الجهاز التنفسي من الإصابة بالأورام السرطانية. في حين تعتبر هذه الخلطة مضادّة للبكتيريا والفطريات، ودواءً فعالاً لعلاج تقرحات البرد.
يعتبر ضمن العلاجات الطبيعية لحلّ مشاكل الجهاز الهضمي مثل عسر الهضم والقرحة الهضمية. ويمكن الحصول على العكبر من الصيدليات، حيث يُباع على هيئة مراهم أو كريمات، وقد يدخل في تحضير الكثير من مستحضرات التجميل، كما يُباع على هيئة أقراص أو كبسولات فموية.
فوائد عكبر النحل كثيرة، منها: التقليل من الإصابة بالقرحة الفموية، وقد أشارت بعض الدراسات الطبية إلى أن مكمّل البروبوليس أو العكبر يساهم في تقليل مرات تكرار الإصابة بالتهاب الفم القلاعي، تحسين نوعية الحياة لدى المرضى المصابين به، تقليل مدة الإصابة بحمّى الضنك. وقد أشارت دراسات علمية إلى أن العكبر من شأنه تحسين مستويات الصفائح الدموية، وتقليل مستوى عامل نخر الورم ألفا الذي يرتبط بموت الخلايا المبرمج، بالإضافة إلى دوره في تقليل مدة الإصابة لدى مرضى حمى الضنك".

فوائد العكبر في تعديل السكري والكولسترول
وتتابع الدكتورة سينتيا الحاج قائلة: "من فوائد العكبر أيضاً أنه يساهم في ضبط مستويات السكر لدى المصابين بمرض السكري، وتعديل مستويات الدهون في الدم؛ عبر تقليل زيادة مستوى الكولسترول الضارّ والدهون الثلاثية لدى مرضى السكري من النوع الثاني خصوصاً.
ويوفّر العكبر بعض الفوائد الصحية الأخرى، منها تحسين الاستجابة المناعية، التقليل من العدوى، التخفيف من الالتهابات، تقليل خطر الإصابة بسرطان الأنف والحنجرة، التقليل من اضطرابات المعدة والأمعاء، التقليل من مرض السل، تحسين القرحة، التخفيف من داء المبيضات. كما أنه يساهم في تقليل خطر الإصابة بمشاكل الكبد، حيث ذكرت دراسة علمية أن مستخلص عكبر النحل يقلّل من خطر الإصابة بتليف الكبد، حيث إنه يخفّض من خطر نخر الخلايا الكبدية وشدّتها ومن خطر الوفاة الناجمة عنها. يقلّل عكبر النحل خطر الإصابة بأمراض القلب وغيرها من الأمراض المزمنة عبر زيادة مستوى الكولسترول الجيد، ويؤثر كعامل مضادّ للأكسدة من شأنه خفض مستويات مؤشرات الإجهاد التأكسدي".

فوائد العكبر الأخضر
وتضيف الدكتورة سينتيا الحاج قائلة إنّ "العكبر الأخضر ينتج بواسطة نحل العسل الغربي، وهو يمتلك تأثيراً مناعياً يقلل من الالتهابات عبر تثبيط السيتوكينات المحرّضة على الالتهابات، كما أشارت العديد من الدراسات إلى خصائص العكبر الأخضر في التقليل من القرحة، الفطريات، الطفرات، بالإضافة إلى تأثيره المضادّ للأكسدة، ودوره في المساعدة على تكوين الأوعية الدموية الجديدة.
إنّ عكبر النحل مع مجموعة أخرى من المركبات يقلّل من التهاب القولون التقرحي، من خلال المساهمة في خفض الإجهاد التأكسدي والالتهابات. كذلك يساعد على تقليل انتقال البكتيريا المسببة للالتهاب في جدار الأمعاء والحفاظ على سلامته.
ولوحظ أيضاً أن مستخلص الإيثانول لعكبر النحل يقلّل خطر الإصابة بسرطان القولون عبر التثبيط من المؤشرات الالتهابية مثل عامل نخر الورم ألفا، بالإضافة إلى أن عكبر النحل يحتوي على مكوّنات تمتلك خصائص تقلّل من خطر الإصابة بهذا السرطان. في حين تمتلك الزيوت العطرية المستخلصة من العكبر خصائص تثبط نمو الأورام السرطانية، وهي قادرة على الحدّ من تكاثر الخلايا السرطانية، وترتبط بتحفيز الموت الخلوي المبرمج لخلايا سرطان القولون.
يمكن أن يساهم العكبر في تقليل خطر الإصابة بالسرطان؛ لأنه غني بمادة الفينول التي تمتلك نشاطاً يقلل خطر الإصابة بالسرطان، كما يحتوي على مركّبات نشطة تلعب دوراً رئيساً في خفض خطر الأورام، بالإضافة إلى تحسين نشاط الجهاز المناعي، كما أن عكبر النحل يَحدُّ من نمو الأورام في خلايا سرطان الفم، الرقبة، واللسان".

 العكبر والحمل
وتؤكد الدكتورة سينتيا الحاج أنه "لا توجد معلومات كافية حول فوائد العكبر للنساء الحوامل، أو حتى أثناء الرضاعة الطبيعية، لذلك عادة ما تقوم النساء الحوامل باستشارة الطبيب المختصّ قبل استخدامه، ولكن من الممكن أن تكون هذه المادة آمنة عند القيام باستخدامها عن طريق الفم أثناء الرضاعة الطبيعية، ولابدّ من التنويه إلى ضرورة الإلتزام بالجرعة التي يصفها الطبيب؛ من أجل ضمان سلامة الأمهات والأطفال على حد سواء.
وهناك مجموعة من التغييرات التي يمكن أن تحدث في الجسم مثل التغييرات خلال فترة الحمل، وجلوكوز دم الجنين وعلامات الإجهاد التأكسدي المشيمي، حيث من المحتمل أن يقوم العكبر مع هرمون الأنسولين، أو العكبر وحده على علاج وتحسين هذه التغييرات التي قد تعاني منها بعض الحوامل خلال فترة الحمل.
هذا وليس معروفاً بعد ما إذا كان العكبر قد يؤدي إلى تحسين نتائج ضعف الحمل الناجمة عن الإصابة بارتفاع السكر في الدم، وما إذا كان يساهم أيضاً في تحسين الضغط التأكسدي المشيمي للنساء اللواتي يعانين من مرض السكري".

العكبر والصحة الجنسية
وتؤكد الدكتورة سينتيا الحاج أن "العكبر يملك العديد من الفوائد على الصحة الجنسية، حيث يعمل على تنشيط الجهاز التناسلي للرجل والمرأة، وينشّط الدورة الدموية مما يزيد من تدفّق الدم في الأعضاء التناسلية، وبالتالي يساعد على زيادة الرغبة الجنسية. كما يمدُّ الجسم بالطاقة اللازمة له لإتمام العلاقة الحميمة بدون أي عائق مثل التعب والإرهاق".

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الصحة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الصحة
اغلاق