اغلاق

تظاهرة وطنية في افتتاح المؤتمر العشرين للديمقراطية في سوريا

شهد مخيم جرمانا، للاجئين الفلسطينيين، قرب العاصمة السورية دمشق، تظاهرة وطنية في حفل افتتاح المؤتمر العشرين لمنظمة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في سوريا


صور من الجبهة الديمقراطية


25/12/2020 حضره، قادة العمل الوطني الفلسطيني, وممثل  سفارة دولة فلسطين في دمشق.
 
فهد سليمان: قيمة العمل التنظيمي أن يندرج في إطار العمل الوطني
ألقى في الحفل، فهد سليمان نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية، كلمة أكد فيها على سلسلة من النقاط من بينها: • تحية إلى المؤتمر من قيادة الجبهة ومكتبها السياسي، مؤكداً على أن أهمية العمل السياسي والتنظيمي والحزبي تنطلق من إندراجه في إطار العمل الوطني في خدمة القضية والحقوق الوطنية؛ وبدون ذلك فلا أهمية لأي عمل تنظيمي لا يصب في هذا الإتجاه. وبناء عليه دعا المؤتمرين للخروج ببرنامج نضال في خدمة مصالح أبناء شعبنا، في سوريا، وفي كافة أماكن تواجده، وطنياً واجتماعياً. إلى أن تتحقق أهدافه النضالية في تقرير المصير والعودة والإستقلال. • رأى أن التطبيع العربي الإسرائيلي يتجاوز في سياقه القائم نحو بناء تحالف أميركي – إسرائيلي – عربي لمحاصرة الحالة الفلسطينية والضغط عليها لتستجيب لإستحقاقات صفقة القرن وخطة الضم، والقبول بالحل التصفوي للمشروع الوطني الفلسطيني. لتصعيد التوتر في المنطقة عبر استهداف قوى المقاومة الفلسطينية والعربية والدول غير المنخرطة في المشروع الأميركي، كأيران وسوريا وغيرها، داعياً الشعوب العربية لتتحمل مسؤولياتها القومية في إغلاق الطريق أمام خطوات التطبيع، لأن آثارها المدمرة على مصالح هذه الشعوب ستكون أكبر بكثير من آثارها على القضية الوطنية الفلسطينية. • دعا إلى وقف العمل على تشويه الدعوة لمؤتمر دولي لإستئناف المفاوضات كما تبناها وشرح مفرداتها وعناصرها المجلس الوطني، بدعوة من الأمم المتحدة وبرعاية مجلس الأمن، وبموجب قرارات الشرعية وضمن سقف زمني محدد وقرارات ملزمة تكفل الحقوق المشروعة لشعبنا. بينما تقوم دعوة السلطة على عناصر هابطة تستعيد التجارب الفاشلة لجولات المفاوضات في مؤتمر أنابوليس ومؤتمر باريس، ورعاية الرباعية الدولية، الميتة سرسرياً. مؤكداً أن المقاومة في الميدان، وفي المحافل الدولية وتحت سقف قرارات المؤسسة الوطنية الفلسطينية، هو الضمان لإحداث التوازن المطلوب وتوفير الشروط الضرورية لإنعقاد مؤتمر دولي يستجيب لرؤية وقرارات المجلس الوطني. • أخيراً رأى فهد سليمان في العودة عن قرار 19/5 والإلتحاق مجدداً باتفاق أوسلو أمنياً وتفاوضياً خطوة تندرج في إستراتيجية تستعيد تجارب الماضي، وتغلق الطريق أمام المسار التوافقي الذي افتتحه قرار 19/5. داعياً إلى استئناف الحوار الوطني، فالحوار هو الوسيلة الضرورية والوحيدة للوصول إلى التوافق، وإلى القواسم المشتركة وهذا ما أكدته تجاربنا النضالية.
 
د. سمير الرفاعي: الجبهة الديمقراطية فصيل أساسي وصاحب دور مميز في كل المحطات الفاصلة
كلمة منظمة التحرير الفلسطينية ألقاها الدكتور سمير الرفاعي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وأمين سر فصائل م.ت.ف في سوريا وقال: • تحية إلى المؤتمر، وعلى ثقة ستكون له إنعكاساته الإيجابية على المستوى الداخلي، كما أيضاً على المخيمات والتجمعات الفلسطينية في سوريا. • رغم كل الظروف الصعبة والمعقدة، ورغم كل الخلافات والإختلافات، إلا أن بوصلة الجبهة الديمقراطية بقيت ثابتة في الإتجاه الصحيح وبشكل دقيق ما عزز دورها في كل مراحل ومحطات النضال الوطني، عسكرياً سياسياً في إطار م.ت.ف الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا. • أدان الهجمة المسعورة للإحتلال في زرع المستوطنات وضم الأراضي والعدوان اليومي على أبناء شعبنا، ما يتطلب منا جميعاً استنهاض وتطوير أشكال المقاومة الشعبية. • حمل حركة حماس مسؤولية التراجع عن تفاهمات اسطنبول داعياً إلى استمرار هجوم المصالحة إلى أن يتحقق إنهاء الإنقسام وتوحيد الصف الوطني ومؤسساته ونظامه السياسي. • وصف التطبيع العربي خيانة وطعنة لفلسطين والقدس واستهتاراً بالقيم الدينية وإدارة الظهر للتاريخ وللحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا" .

.د. محمد قيس: «الديمقراطية» فصيل مقاوم قرن القول بالفعل وسطر مناضلوه أروع ملاحم البطولة والفداء
ثم ألقى الدكتور محمد قيس، الأمين العام للقيادة الفلسطينية لحزب البعث العربي الإشتراكي كلمة الحزب، وصف فيها الجبهة الديمقراطية بأنها فصيل مقاوم قرن الفعل بالقول وسطر مناضلوه أروع ملاحم البطولة والفداء. وأدان د. قيس الهجمة العدوانية للإمبريالية الأميركية وحلفائها لإجهاض المشروع الوطني الفلسطيني، وإستهداف القوى العربية والإقليمية التي تقف إلى جانب هذا المشروع ونضال شعبنا، وفي المقدمة منها سوريا وقرارها الوطني والقومي وحيا سوريا شعباً وجيشاً وقيادة بقيادة الرئيس الدكتور بشار الأسد لمواقفها الثابتة والداعمة للقضية الفلسطينية ، وأدان استهداف جمهورية إيران الإسلامية وأدان التطبيع العربي مع إسرائيل مشيداً بثبات الحركة القومية العربية وتحملها لمسؤولياتها قوة تغييرية واعدة في مواجهة كل المؤامرات. كذلك أدان د. قيس سياسات العدو الإسرائيلي وبطشه لجماهير شعبنا وسياساته التدميرية لمقومات وجود شعبنا في وطنه، داعياً إلى اعتماد كل أشكال المقاومة لإنتزاع الحقوق الوطنية ودحر الإحتلال وتقرير مصيرنا فوق ترابنا الوطني، مشدداً على ضرورة متابعة الحوارات الوطنية لتفعيل م.ت.ف، وإعادة بنائها على أسس تضمن استمرار الصراع والمقاومة في أطر استراتيجية قومية شاملة لتحقيق طموحات شعبنا في التحرير والعودة وبناء الدولة الديمقراطية. وختم د. قيس كلمته بتوجيه التحية إلى الشهداء والأسرى وكل مناضلي الشعب الفلسطيني
الاعلام المركزي

 


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق