اغلاق

بعد تطهيره من الألغام - مزار بالضفة يستضيف موكبا للغطاس لأول مرة منذ 50 عاما

استضاف مزار على مقربة من الموقع التقليدي لمعمودية السيد المسيح على نهر الأردن موكبا بمناسبة عيد الغطاس وذلك للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عاما بعد إعلان تطهيره
بعد تطهيره من الألغام.. مزار بالضفة يستضيف موكبا للغطاس لأول مرة منذ 50 عاما - تصوير رويترز
Loading the player...

 من الألغام.
لأول مرة منذ أكثر من نصف قرن، استضاف مزار على مقربة من الموقع التقليدي لمعمودية السيد المسيح على نهر الأردن موكبا بمناسبة عيد الغطاس بعد الإعلان عن تطهيره من الألغام.
وقاد الأب فرانشيسكو باتون، حارس الأرض المقدسة في الكنيسة الكاثوليكية، مجموعة من الرهبان الفرنسيسكان نحو المزار الذي كان فيما مضى ساحة حرب بين إسرائيل والأردن.
على الرغم من توقيع البلدين اتفاقية سلام عام 1994، ظلت سبع كنائس مهجورة منذ أكثر من خمسة عقود في المنطقة في انتظار عمليات تطهيرها من الألغام.

وتقع المنطقة على بعد نحو كيلومتر واحد من موقع معمودية قصر اليهود في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل والذي يجتذب أعدادا كبيرة من الزوار المسيحيين.
وبسبب قيود فيروس كورونا، جرى تحديد عدد المشاركين في الموكب بخمسين شخصا فقط. وكان من بين من شاركوا في الاحتفال الأب إبراهيم فلتس.

كانت إسرائيل قد بدأت جهودها لإزالة الألغام من الموقع في 2018، وقال مسؤول إسرائيلي إنها تضمنت دعما من منظمة هالو ترست الاسكتلندية لإزالة الألغام.
وقالت وزارة الأمن الإسرائيلية إنه اعتبارا من 2021 "تمت إزالة الخطر بشكل تام".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق