اغلاق

‘على نَصْلِ المفردة‘ للشاعرة الفلسطينية فاطمة نزال

ذلك القيظ الذي صبّ جام حممه على رأسي لم يكن وحده على بعد خطوات كانت عينان حمئتان تفوران ملقيتين أسيدهما على جسدي ذلك كلّه كان يسيراً


مقارنة 
بالجحيم الذي
يستوطن البيت
***
ذلك الجدول 
الذي يدغدغ خلخالي
مغرياً قدميّ 
بالرقصِ
لم يكن بريئاً
كان مستنقعاً
استدرج الطين
للغرق 
***
ذلك الحبّ
الذي أتوق إليه
زارني على هيئة طائر
لكنّه كان جارحاً
التقطني
بين مخالبه محلّقاً
ورمى بي بين الجِيَف
***
ذلك الموت
الذي أسمّيه الخلاص
لم يزرني بعد
وكلّما استدعيته
متضرّعة
يسومني
سوء العذاب
ولا يقترب

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق