اغلاق

للرجل: رغم ممارسة الرياضة .. لماذا لا تفقد وزنك؟

يلجأ الرجال للرياضة للمحافظة على أجسامهم من الترهل، وإنقاص الوزن، وإعادة تشكيلها، ويتحملون في سبيل ذلك الكثير من العناء والمشقة، وإنفاق المال والوقت.


صورة للتوضيح فقط  - iStock-Ridofranz

وربما سخرية من حولهم أيضا في بعض الأحيان، مع ذلك تكون المفاجأة قاسية عندما لا يحققون النتائج المرجوّة في النهاية، أو تكون النتائج أقل مما تمنّوا أو توقّعوا.
فيما يلي بعض الأسباب التي لا تجعل ممارسة الرياضة تحقق النتائج المرجوة منها.

عدم الانتظام في التمارين:
كي تحقق نتائج حقيقية من خلال ممارسة الرياضة، وتصل للجسم المثالي المضبوط الذي تحلم به، ينبغي لك أن تواظب عليها، وتلتزم بمواعيد دورية محدّدة، ولا تتكاسل أو تترك الانشغال بالعمل يحول بينك وبين الانتظام. الذهاب مرة أو مرتين للجيم كلما تذكرت ذلك أو امتلكت وقت فراغ في الغالب لا يحقق أي شيء.
ربما يكون الأمر صعبا في بدايته، ومليء بالتحدي، لكن مع الوقت، سوف تتعود، وتصبح الرياضة جزءا من روتينك اليومي، الذي لا يمكنك الاستغناء عنه.

عدم الالتزام ببرنامج غذائي:

غالبا ما يصاحب ممارسة الرياضة نظام غذائي يزيد من نسبة الحرق في الجسم، وإذا أردت تحقيق نتائج حقيقية فلا بد أن تسير في المسارين معا في نفس الوقت، والرياضة والغذاء، وما يحدث حتى مع بعض الملتزمين رياضيا أنهم يتركون العنان لشهيتهم تتحكم فيها ويأكلون جميع أنواع الطعام التي يجدونها أمامهم، من ثم، مهما يبذلون من جهد رياضي، تأتي وجبة دسمة لتدمر مع حققوه.

اختيار البرنامج الخطأ:
تختلف الأجسام عن بعضها بعضا، ولعل ما يلائم أحدها لا يلائم الآخر، لذا لا بد من أن تستشير متخصص، يقيس وزنك وطولك ويعرف عاداتك الغذائية، كي يتمكن من وضع برنامج ملائم لك وحدك، ومن ثم عليك الالتزام به في النهاية، وعدم استعارة برنامج أحد. تحديد البرنامج لا يعني أنه نهائي، فربما يتغير من حين لآخر، المرونة مطلوبة للغاية ها هنا، واستمرار المتابعة مع متخصص. حتى تضمن تحقيق نتائج ملموسة على أرض الواقع في النهاية.

الأكل ليلا:
من أخطر العادات الغذائية التي تدمّر أي برنامج رياضي، مهما كان متقنا: الأكل ليلا، ثم النوم مباشرة، حيث لا يتم حرق الأكل بشكل كامل في أثناء النوم، ما يؤدي لتحول أغلبه لدهون ترفع من وزن الجسم، ويصعب التخلص منها بسهولة. وإذا أردت تناول الطعام ليلا فلا بد أن يكون ذلك قبل النوم بنحو ثلاث ساعات، أما إذا أصبت بجوع قاهر قبل النوم مباشرة، فلا بأس أن تتناول طبقا من السلطة أو عبوة زبادي.

قلة شرب الماء:
أكثِر من شرب الماء في جميع الأوقات، لأنه يرفع من نسبة الحرق في الجسم من ناحية، ومن ناحية أخرى يزيد من إحساسك بالشبع، ما يقلل من نهمك وإقبالك على تناول الطعام. الماء يساعد أيضا على تنظيف الكلى والجسم بأكمله من مختلف أنواع السموم التي تتراكم نسب ضئيلة منها خلال العمليات الغذائية المختلفة، كما يساعد العضلات على اكتساب مرونة أكبر.

عدم الاقتناع بما تفعل:
العوامل النفسية مهمة للغاية في أي نشاط إنساني، فلو أقدمت على عمل بينما أنت غير مقتنع بجدواه أو فائدته، في الغالب لا يحقق النتائج المرجوة مهما بذلت من جهد. وأنفقت من وقت، اقتنع بما تفعل، وآمن بنفسك، ولا تترك أي شيء يحبطك، أو يثنيك عن تحقيق الهدف الذي تسعى إليه منذ البداية. وتذكر أن تحقيقه سوف يهون عليك كل ما فعلت، ويمنحك مبررا مقنعا لك المجهود الذي بذلته.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من حياة الشباب اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
حياة الشباب
اغلاق