اغلاق

مقتل اثنين في ميانمار في أكثر أيام الاحتجاجات دموية

قال عاملون في الطوارئ في ميانمار إن اثنين قتلا في مدينة ماندالاي ثاني كبرى مدن البلاد عندما أطلقت الشرطة النار لتفريق المحتجين الذين خرجوا للمطالبة بإنهاء الحكم
مقتل اثنين في ميانمار في أكثر أيام الاحتجاجات دموية - تصوير رويترز
Loading the player...

 العسكري وإطلاق سراح الزعيمة المنتخبة أونج سان سو تشي.
نزل المحتجون إلى شوارع عدد من مدن وبلدات ميانمار لمواصلة احتجاجهم على انقلاب الأول من فبراير شباط في أكثر أيام المظاهرات دموية بعد نحو أسبوعين من الاحتجاجات.

حيث قال عاملون في الطوارئ إن اثنين قتلا في مدينة ماندالاي ثاني كبرى مدن البلاد عندما أطلقت الشرطة النار لتفريق المحتجين الذين خرجوا للمطالبة بإنهاء الحكم العسكري وإطلاق سراح الزعيمة المنتخبة أونج سان سو تشي.

ورشق متظاهرون الشرطة بالحجارة خلال عمليات كر وفر في الشوارع. وردت الشرطة باستخدام الغاز المسيل للدموع وإطلاق النار، وقال شهود إنهم عثروا على فوارغ طلقات رصاص حي ورصاص مطاطي.

وقال كو أونج وهو قيادي في وكالة خدمة الطوارئ (بارهيتا دارهي) وهي جمعية للمتطوعين إن 20 شخصا أصيبوا ومات اثنان.

وتظهر الاحتجاجات المستمرة وحملة العصيان المدني وغير ذلك من المظاهر التي تعطل الحياة عدم عودة الهدوء في الوقت القريب. ولا يثق المعارضون بوعد الجيش بإجراء انتخابات جديدة وتسليم السلطة للحزب الفائز.

ونظم أعضاء جماعات عرقية احتجاجا لإظهار معارضتهم للانقلاب الذي أطاح بحكومة أونج سان سو تشي رغم مخاوف بشأن التزامها بطموحات تلك الجماعات في الحكم الذاتي، حسبما قال ممثلون لتلك الجماعات.

ويطالب المتظاهرون بإعادة الحكومة المنتخبة والإفراج عن سو تشي وآخرين وإلغاء دستور 2008 الذي تم وضعه تحت إشراف عسكري ويمنح الجيش دورا حاسما في السياسة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق