اغلاق

ولي عهد السعودية يمضي في مشروع مدينة عملاقة بتكلفة 500 مليار دولار رغم تقرير خاشقجي

يمضي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قدما في الاستعدادا لإقامة مشروع مدينة نيوم العملاقة التي ستبلغ تكلفتها نصف تريليون دولار رغم صدور تقرير مخابراتي
ولي عهد السعودية يمضي في مشروع مدينة عملاقة بتكلفة 500 مليار دولار رغم تقرير خاشقجي - تصوير رويترز
Loading the player...

 أمريكي يشير إلى أن الأمير وافق على عملية "لاعتقال أو قتل" الصحفي جمال خاشقجي الذي كان ينتقد السياسات السعودية.
قد يبدو خيالا من المستبعد أن يتحقق.. مدينة ضخمة في الصحراء دون سيارات أو شوارع وتديرها آلات بمقدورها التعرف على وجهك.
ومع ذلك تجري الاستعدادات على قدم وساق لإقامة نيوم، المشروع المميز الذي يتكلف 500 مليار دولار ضمن مسعى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لتنويع اقتصاد المملكة.
يجري الترويج لنيوم على أنها رؤية لمستقبل أكثر إشراقا، ومع ذلك لم يقدم المستثمرون الدوليون بعد على الاستثمار بها.
و يتصور مشروع نيوم الرئيسي "ذا لاين" الخالي من انبعاثات الكربون مدينة سكانها مليون نسمة تديرها التكنولوجيا الذكية وتقنية التعرف على الوجوه وشبكات الجيل الخامس كمعيار أساسي.

وقال جوزيف برادلي، رئيس قطاع العلوم التقنية والرقمية بنيوم والمسؤول التنفيذي السابق لدى سيسكو، "نبني بالأساس أول مدينة إدراكية في العالم".
ويقول المسؤولون في نيوم إن البناء سيبدأ قريبا في "ذا لاين"، المدينة التي ستكون خالية من السيارات والطرق داخل نيوم، لكنهم لم يحددوا تاريخا. وقالت نيوم في بيان إن العمل بدأ على مسوح وبنية تحتية مؤقتة وإن الأعمال الدائمة ستبدأ هذا العام على أن تكتمل المرحلة الأولى بحلول 2025.
وتطوير مشروع نيوم مرتبط ارتباطا وثيقا أيضا بولي العهد، الذي أثار باعتباره الحاكم الفعلي للمملكة غضبا بسبب الحرب التي تخوضها السعودية في اليمن واتهامه بأنه على صلة بقتل الصحفي جمال خاشقجي.

وخلص تقرير مخابراتي أمريكي صدر مؤخرا إلى أن الأمير وافق على عملية "لاعتقال أو قتل" خاشقجي الذي كان ينتقد السياسات السعودية في مقالات نشرتها صحيفة واشنطن بوست. وينفي المسؤولون السعوديون الأمر ورفضوا نتائج التقرير.
لكن محللين يقولون إنه من المستبعد أن يغير التقرير شعور المستثمرين حيال المملكة في غياب أي تحرك أمريكي ضد الأمير، ومن بينهم نيل كويليام المدير لدى شركة أزور إستراتيجي للاستشارات الذي قال إنه لا يرى أن هذا التقرير يمثل عقبة كبيرة أمام معظم الشركات الساعية إلى فرص في السعودية.
أُعلن عن انطلاق مشروع نيوم في 2017 لكن أعمال التشييد لم تبدأ على نطاق ضخم بالمدينة بعد ، ويُتوقع أن يكون حجم المشروع مقاربا لبلجيكا عند اكتماله.
وسيأتي تمويل نيوم في البداية من صندوق الاستثمارات العامة، صندوق الثروة السيادي للمملكة، بحسب مصدرين ماليين قريبين من الأمر. وقال مصدر مالي مطلع على المشروع إن المستثمرين سيبدأون في الاهتمام به " بعد تشغيل البنية التحتية الأساسية حتى لا يخوضوا استثمارا بالغ المخاطرة".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق