اغلاق

الغنوشي : تونس تحتاج استقرارا سياسيا لا تغييرا للحكومة

قال رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي إنه لا يرى مبررا لتغيير الحكومة الحالية، مؤيدا مقترحا بإجراء حوار اقتصادي وسياسي يشمل الدستور.
الغنوشي: تونس تحتاج استقرارا سياسيا لا تغييرا للحكومة - تصوير رويترز
Loading the player...

 لا يرى رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي مبررا لتغيير الحكومة الحالية، بل على العكس يقول إن البلاد تحتاج استقرارا سياسيا لبدء إصلاحات اقتصادية عاجلة.
وتعاني تونس أزمة سياسية حادة منذ نحو شهرين بعد أن رفض الرئيس قيس سعيد قبول أداء اليمين لوزراء شملهم تعديل وزاري وافق عليه البرلمان، وذلك بسبب خلاف سياسي مع رئيس الوزراء هشام المشيشي.

وفي مقابلة بمكتبه في البرلمان، قال الغنوشي وهو رئيس حزب النهضة الاسلامي إنه لا يرى داعيا لتغيير الحكومة بُغية حل الأزمة.

ويرفض سعيد التعديل الوزاري لأنه يرى أن بعض الوزراء المقترحين تحيط بهم شبهات فساد، كما اشتد الخلاف بين رأسي السلطة التنفيذية بسبب تحالفات المشيشي مع أحزاب قلب تونس والنهضة وائتلاف الكرامة، وأيضا بسبب التنازع على الصلاحيات وإقالة المشيشي لخمسة وزراء مقربين من سعيد، من بينهم وزير الداخلية السابق.

وعبر الغنوشي عن دعمه الواضح لرئيس الوزراء في هذه الأزمة.

ويرى الغنوشي أن جزءا من مشكلات تونس ناتج عن النظام السياسي المزدوج، قائلا إنه يتعين مراجعته وإن النهضة تفضل النظام البرلماني الخالص.
لكنه شدد على أن هذا الموضوع يمكن أن يكون في إطار حوار وطني يشمل الدستور والمشكلات الاقتصادية والاجتماعية والاصلاحات.

ولا توجد في تونس حتى الآن محكمة دستورية يمكنها حسم الخلافات بين الأطراف الرئيسية في البلاد التي يُنظر إليها على أنها نموذج للانتقال الديمقراطي السلس في منطقة مضطربة رغم المصاعب الاقتصادية والاجتماعية التي تعانيها بعد مرور عشر سنوات على الإطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق