اغلاق

روسيا تعتزم دراسة مكوّنات صخور كوكب الزهرة

تعتزم روسيا دراسة مكونات صخور كوكب الزهرة بعد أن يعود مسبار "فينيرا - دي عام 2029 ".أعلن ذلك رئيس قسم علم الكواكب في معهد الدراسات الفضائية


صورة للتوضيح فقط تصوير : iStock-simonbradfield

لدى أكاديمية العلوم الروسية، إيغور ميتروفانوف الذي قال:" سيتضمن الروفر الذي سينقله مسبار "فينيرا -  دي" الروسي إلى الزهرة جهازا يسمى بمولّد النبضات النيترونية".
وأوضح أن المولد سيقصف سطح كوكب الزهرة بنبضات نيترونية ستتعامل مع نوى صخورها. ومضى قائلا "إن الموجات المنعكسة من صخور الزهرة ستتضمن أطياف أشعة غاما، ما سيسمح لنا بالتعرف على العناصر الكيميائية التي ترسل الموجات وقياس كثافتها".
وحسب العالم الروسي فإن جهازا مماثلا تم تركيبه  في مسبار "كيوريوسيتي" الأمريكي الذي يدرس مكونات صخور كوكب المريخ.
وقال العالم إن العمل على تصميم مولّد النبضات لم يبدأ بعد لنقص الأموال، إلا أن العلماء في انتظار تمويل المشروع الذي سيدفع بهم إلى تصميم الجهاز بأسرع وقت ممكن.
يذكر أن المدير العلمي لمعهد الدراسات الفضائية الروسي الأكاديمي، ليف زيليوني، كان قد أعلن مطلع مارس الجاري أن روسيا تبدأ في وضع مشروع تصميمي  لمسبار "فينيرا – دي". وتعقد حاليا اتفاقيات مع جهات تتولى تصنيع أجزائه. وأضاف أن عملية وضع المشروع التصميمي ستستغرق عامين.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من عالم الفضاء اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
عالم الفضاء
اغلاق