اغلاق

الفائز الكبير بـ 24 مليون شيقل : ‘العيد بعيدين هذا العام‘

وصل الى مقر "مفعال هبايس" يوم الخميس 18.3 الفائز السعيد في سحب اللوتو الذي جرى في تاريخ 16.3. والحديث عن رجل في سنوات الخمسين من العمر متزوج وأب لولدين،

   
وقد فاز بالجائزة الأولى وقيمتها 24 مليون شيقل. وفي ظل فترة الأعياد التي تشهدها البلاد اعتبر الفائز أن "العيد بعيدين هذا العام".
"لا يوجد لدي أرقام خاصة"، قال الفائز في بداية حديثه. وأضاف : "قبل نحو عام قمت بتعبئة استمارة بالطريقة الآلية (لوتوماط)  ، ومنذ ذلك الوقت وأنا أقوم بإرسال نفس النموذج بشكل دائم. في البداية كنت أرسل استمارة اشتراك فقط عندما تكون السحوبات كبيرة جدًا، وقررت في الأشهر الأخيرة ارسال نفس الاستمارة لسحوبات إضافية.    
هل راودني إحساس ما ؟ من الصعب القول بأنني شعرت بشيء مختلف هذه المرة، مع هذا، الأمر الوحيد الذي كان مختلفًا هو أنه أتيحت لي الفرصة لمشاهدة بث سحب اللوتو بالصدفة، وهو الأمر الذي لا أقوم به عادةً وفي الحقيقة لم أصغ حتى النهاية. وبما أنني لم أكتب الأرقام دخلت لاحقًا إلى موقع مفعال هبايس ونسخت الأرقام. بدأت أفحص من النهاية إلى البداية وفجأة بدأ نبضي يتسارع. بعد أن انتهيت من جميع الأرقام لم أصدق ما أراه، وقررت مراجعة الأرقام مجددًا. بدأت أدرك أن أمرًا جيدًا يحدث لكنني لم أكن قد أدركت بعد ما يعنيه ذلك، وبالتأكيد لم أقدّر مبلغ الجائزة. دخلت لفحص سلة الجوائز وكنت مصدومًا. كان قلبي ينبض بقوة. ولمزيد من الاطمئنان فحصت الأرقام مرة أخرى، عبر التطبيق، فحصتها عشرات المرات لكي أتكد بأنني لم أخطئ".
وأضاف الفائز السعيد : " حتى الآن وأنا أجلس أمامكم لم أستوعب بعد أنني فزت. لقد وصلت الى هنا دون أن أخبر أحدًا بأنني ربحت. أشعر أن علي أن استوعب الموضوع بنفسي أولا قبل إخبار أي شخص آخر. في فترة الكورونا التي حملت الكثير من التحديات لنا جميعًا ، حرصت على كل يوم عمل أحظى به. لم يكن أي شيء مفهومًا ضمنًا ولا شك لدي بأنني سأواصل العمل كالمعتاد".
وتابع الفائز حديثه : "أعتقد أنني في المرحلة الأولى سآخذ وقتي للتفكير بما سأفعله بالمال. الأمر الواضح بالنسبة لي بأنني سأشتري سيارة جديدة، وهو الأمر الذي خططته مسبقًا، والفرق هو أنه سيكون بإمكاني القيام بذلك بدون ضغوطات مادية، وربما سأسمح لنفسي ببعض الإضافات التي كنت لأتخلى عنها في الوضع الطبيعي. بعد ذلك، سأفكّر في بيت يجيب على احتياجاتي واحتياجات عائلتي بشكل أفضل. دائمًا عندما حلمت بالربح، تخيلت المبلغ الذي أريد الفوز فيه ، وقلت لنفسي إنني أريد الفوز بمبلغ كبير، ولكن أيضًا هذا المبلغ يجب عليّ استيعابه والتفكير جيًدا في كيفية إدارته. أنا أعيش حياة جيدة وحافلة. أنا متواضع في طبيعتي ولا أبحث عن التباهي وهكذا سأبقى. ألا أنوي تغيير حياتي ، لكن بالتأكيد أحلم برحلة طويلة إلى الولايات المتحدة الامريكية، عندما تتاح لي الفرصة وتهدأ الكورونا حول العالم قليلًا. سأستمر في عملي كالمعتاد ، لأنني اعتبر ذلك من القيم وليس فقط شأنا اقتصاديًا، لكن الراتب لن يلعب دورًا كما كان حتى اليوم". (ع. ع)
 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من جديد وصور اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
جديد وصور
اغلاق