اغلاق

موجهة ومرشدة الأهل ريما عازم : ‘ يجب اطلاع الابناء على الوضع المادي والاقتصادي للأسرة في ظل الكورونا ‘

لا شك أن عددا كبيرا من العائلات في مُجتمعنا لا زالت تعاني من التبعات النفسية لجائحة كورونا ،خاصةً في ظل الإغلاقات المتكررة والانقطاع عن الدوام المدرسي
Loading the player...

وملازمة البيوت لفترات طويلة...ومع بدء عودة الحياة تدريجيا الى مسارها الطبيعي وبشائر انتهاء هذه الفترة العصيبة....فمن رحم المعاناة يولد الأمل وقد تكون تجربة الكورونا قاسية ولكن يُمكِن الاستفادة منها والنهوض مجدداً،وتزامنًا مع قُرب حلول شهر رمضان الفضيل هذه فرصة للعائلة لإعادة ضبط وتنظيم الوقت من جديد وإستغلال شهر الخيرات والبركات للمة العائلة والتحاور عن كل ما مضى والتخطيط لتحقيق أهداف مستقبلية للحديث عن كل هذا استضافت قناة هلا موجهة ومرشدة الأهل المؤهَلة ريما عازم ..

" يمكننا التعلم من تجربة كورونا "
وفي بداية لقائها مع موقع بانيت وقناة هلا، تحدث المرشدة ريما عازم عن كيفية تخطي الأهل والعائلات لفترة الكورونا التي كانت صعبة عليهم ، وكيفية الاستفادة من هذه التجربة للأيام القادمة، قائلة: "أن فترة الكورونا لم تكن سهلة، وكانت مفاجئة لنا جميعا، خاصة أننا لا نملك الخبرة في التعامل معها. وجلوسنا في البيت 24 ساعة خلق ضغطا على الأهل، إذ لم يكن لدى الأهل حنكة ودراية بكيفية التصرف بهذا الظرف غير العادي. مع ذلك يمكننا التعلم من هذه التجربة الكثير لحاضرنا ولتحديات مستقبلية قد تحدث. تعلمنا أنه لا يوجد شيء مضمون في هذه الحياة، فالامور قد تختلف علينا بين ليلة وضحاها. تعلمنا ترتيب أولوياتنا، وما هو المهم وما هو الشيء المادي الذي يمكن الاستغناء عنه، فقد تعلمنا ماذا تعني الصحة واهميتها وكيف أنها يجب أن تكون في الدرجة الاولى في سلم أولوياتنا. وتعلمنا كذلك كيف يمكن الاستغناء عن أمور أخرى كانت تشغل حياتنا ووضع الصحة وغيرها من الامور المهمة مكانها كأشياء أساسية في حياتنا كي نكمل باقي حياتنا ونحن بصحة وأمن وآمان واستقرار مادي".

" وجوب اطلاع الابناء على الوضع المادي والاقتصادي للأسرة "
وعرجت الموجهة والمرشدة ريما عازم على قضية اطلاع الابناء على الوضع المادي والاقتصادي للأسرة في ظل تأثير الجائحة على الاقتصاد والأوضاع المادية للأسر، قائلة: "يمكن أن نشاركهم في تبعات الموضوع، بحيث نجلس مع ابنائنا وتطلعهم على الامور المادية وتوضح لهم أنه ينبغي تقليص المصروفات، ولكن علينا ان نحذر من أن نشغل بالهم كثيرا بهذا الجانب، لأن ذلك سيسبب عدم ثقة وانعداما للامان داخل الأسرة، فعلينا ان نشاركهن ولكن بمستوى معين".
وعن موضوع لجوء العائلات إلى المرشدين الأسريين، أشارت ريما عازم "أن موضوع الارشاد والتوجيه والتدريب الأسري هو موضوع جديد في مجتمعاتنا العربية، إذ ما زالت هنالك تخبطات وتساؤلات لماذا يجب أن نتوجه إلى المرشدين والمعالجين الأسريين للاستشارة. لكن ما اود قوله أن الحياة اليوم تختلف عما كانت عليه في الماضي وظروف الحياة اليوم تحتم علينا استشارة الاخصائيين في القضايا التربوية والاسرية. وما اشاهده شخصيا أن هنالك اقبالا بدأ في مجتمعنا العربي على الموجهين والمرشدين الأسريين".


|


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق