اغلاق

المجلس العسكري في ميانمار يقول الاحتجاجات على حكمه تنحسر

قال المجلس العسكري في ميانمار إن حملة الاحتجاج ضد حكمه تنحسر معللا ذلك برغبة المواطنين في السلام، فيما دعا 18 سفيرا أجنبيا في بيان مشترك إلى عودة الديمقراطية.
المجلس العسكري في ميانمار يقول الاحتجاجات على حكمه تنحسر - تصوير رويترز
Loading the player...

على الرغم من استمرار المظاهرات بشكل يومي ضد الانقلاب في ميانمار، قال المجلس العسكري إن الاحتجاجات تنحسر في ظل رغبة المواطنين في السلام.
وقال المتحدث باسم المجلس العسكري البريجادير زاو مين تون في مؤتمر صحفي بالعاصمة نايبيداو إن الوزارات الحكومية ستستأنف العمل بكامل طاقتها في القريب العاجل.
وأضاف المتحدث أن السبب وراء انحسار الاحتجاجات هو "تعاون المواطنين الراغبين في السلام"، وهذا موضع تقدير من جانب المجلس.
ورغم ذلك، واصل المحتجون مسيراتهم ضد الانقلاب يوم الجمعة في عدد من المدن. وقال شهود ووسائل إعلام محلية إن أربعة متظاهرين على الأقل لاقوا حتفهم في بلدة باجو بالقرب من مدينة يانجون الرئيسية.
وفي اليوم نفسه، أصدر 18 سفيرا أجنبيا بيانا مشتركا دعوا فيه إلى وقف العنف وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وعودة الديمقراطية. ووقع على البيان سفراء الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي وكذلك كندا وكوريا الجنوبية وأستراليا ونيوزيلندا إضافة إلى عدة دول أوروبية.
وكان أكثر من 600 شخص قد لاقوا حتفهم على أيدي قوات الأمن أثناء قمعها للاحتجاجات على انقلاب الأول من فبراير شباط الذي أطاح فيه الجيش بحكومة أونج سان سو تشي المنتخبة. وأُصيبت الحياة بالشلل في الدولة الواقعة بجنوب شرق آسيا بسبب حملة الاحتجاجات وموجات الإضراب على نطاق واسع.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق