اغلاق

الكنائس تطالب الحكومة بتوفير اللقاحات للعاملين في قطاع السياحة في بيت لحم

طالبت الكنائس المسيحية في فلسطين الحكومة الفلسطينية بتوفير اللقاحات لكافة العاملين في القطاع السياحي، "من اجل العمل على اعادته للعمل في ظل استمرار


نسخة عن البيان

التدهور المتواصل الحاصل في هذا المجال، إذ وصلت الامور الى حالة الانهيار التام الذي لا يمكن العودة عنه حال استمرار توقفه".
وجاء في رسالة لرؤوساء وممثلي الكنائس الى رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية وصلتنا نسخة منها، وقعها قادة رؤوساء وممثلي مختلف الكنائس ببيت لحم "ان الكساد الاقتصادي وصل الى مرحلة متقدمة جدا بالمحافظة التي تعتمد في اقتصادها على قطاع السياحة، على عكس بقية المحافظات الفلسطينية، إذ تحتاج محافظة بيت لحم اليوم الى خطة انقاذ الاقتصاد والحياة حتى تخرج من اثار ونتائج جائحة كورونا".
واكدت الكنائس "ان اسرائيل انهت التطعيم للمواطنين وستفتح ابوابها الى الحجاج والسياح، واذا لم تكن بيت لحم قد قدمت اللقاحات للعاملين في قطاع السياحة فانها لن ترى السياح لفترة طويلة جدا وغير معلومة، وهناك مخاوف من قيام اسرائيل بتسويق السياحة في الاراضي المقدسة تستثني منها محافظة بيت لحم وبمعزل عن الاماكن الدينية فيها، مما سيؤثر على المدى البعيد على عموم سكان بيت لحم، وابناء رعايا الكنائس المسيحية الذين يعتمدون جميعا على العمل بقطاع السياحة".
واكدت الكنائس في رسالتها "ان عودة السياحة الى بيت لحم لا يتطلب تطعيم كافة المواطنين بل المواطنين العاملين في قطاع السياحة، الذين لديهم احتكاك مباشر مع السياح فقط مع اتباع اجراءات الوقاية، حيث سيكون ذلك كافيا لعودة السياحة الى مدينة بيت لحم".
واوضحت الكنائس "ان العاملين في قطاع السياحة لا يتعدى عددهم عشرة الاف شخص كحد اقصى، ولكنهم اذا عادوا لاعمالهم فانه سيحملون اعباء كافة ابناء محافظة بيت لحم ويعيدون الحياة اليها".
وطالب رؤوساء وممثلي الكنائس من رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية "انقاذ محافظة بيت لحم واصدار تعليماته لجهات الاختصاص لتنفيذ التطعيم حتى لا تبقى بيت لحم وحيدة في مواجهة الوباء".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق