اغلاق

قناة هلا ترصد أجواء استعداد المحلات التجارية في عكا لاستقبال شهر رمضان الفضيل

تعتبر الاسواق في البلدة القديمة في عكا، مصدر جذب للجمهور عشية شهر رمضان وعلى مدار الشهر الفضيل ... وقد تزينت هذه الأسواق بزينة قشيبة ولبست حلة شهر الصوم .
Loading the player...

مراسل قناة هلا الفضائية فتح الله مريح تجول في البلدة القديمة في عكا ورصد لنا الاجواء فيها عشية حلول شهر رمضان المبارك ...
يقول سعيد جارحي: "لدي محل عطارة كبير كما ولدي محل بخور ومباخر مختص بالبخور والبهارات المطلوبة جدا في شهر رمضان المبارك. كنا نبيع بالجملة والان نبيع بالمفرق ، ونوزع بضاعتنا في جميع أنحاء اسرائيل وفلسطين ، نستورد البضاعة ونقوم ببيعها بالجملة للمحال التجارية، وبالمفرق للزبائن العاديين. المحل يشهد اقبالا كبيرا بمناسبة شهر رمضان المبارك".

"طلب كبير على جميع أنواع البهارات"
وحول اكثر البهارات التي عليها طلب في رمضان، قال جارحي: "بهار الكبسة، بهار المقلوبة، بفالسفرة في رمضان بحاجة الى الارز، والأرز بحاجة الى بهارات . كما يوجد لدينا بهار السمك والحريمي وفواكه البحر. بشكل عام فان الطلب يزداد على البهارات في شهر رمضان المبارك. كما ان لدينا جميع الاعشاب التي تحتاجها ربة البيت في رمضان، اذ يعتبر رمضان موسما للبهارات والاعشاب".
من ناحيته، قال سيد أحمد نصرة من سخنين: "الحمد لله رب العالمين الاستعدادات لاستقبال شهر رمضان على قدم وساق. احضرت الاولاد في رحلة الى عكا في عطلة الربيع، اذ اننا لم نتمكن من الخروج في رحلة الى خارج البلاد بسبب وباء الكورونا ، لذا حضرنا الى عكا للتعرف عليها اكثر ، ولا تنس انني أعمل سائق سيارة اجرة في عكا منذ 25 عاما . رمضان العام الماضي هو من اصعب المواسم في العالم من ناحية اقتصادية ليس فقط في عكا بل في العالم بأسره بسبب جائحة الكورونا، التي ادت الى انهيار الاقتصاد العالمي ، بما في ذلك عكا وسخنين وسائر البلدات في الوسط العربي التي عانت كثيرا من هذا الوضع".
وقال محمد أبو دبوس: "كورونا العام الماضي كان الوضع سيئا جدا بسبب جائحة الكورونا ، نأمل هذا العام من الله أن يفرج على عباده وان يكون رمضان كريما علينا وعليكم . نحن مستعدون لاستقبال شهر رمضان الفضيل ".
وأضاف ابو دبوس: " عندنا في عكا في اول ايام الشهر الفضيل يفضل العكيون أكل الملوخية ، لذا انا كصاحب محل خضار منذ 43 عاما ، اهتم جدا بتوفير الملوخية في اول ايام شهر رمضان".

"العام الماضي حُرمنا من صلاة التراويح والخروج الى الأسواق"
أحمد جارحي بدوره قال لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : "الوضع هذا العام الحمد لله رب العالمين ممتاز جدا ، انا كبائع زينة رمضان، لم يبق لدي الكثير منها، اذ ان هناك اقبالا كبيرا على زينة رمضان ، كما ان هناك اقبالا كبيرا على كل ما يخص الشهر الفضيل لاننا حُرمنا منه في العام الماضي بسبب الاغلاقات الناجمة عن جائحة الكورونا ، حُرمنا من صلاة التراويح ومن الخروج الى الاسواق التي كانت مغلقة تماما ".
من جانبه، قال نبيل هنداوي: "الحركة التجارية خفيفة بعض الشيء، ولكن الحمد لله كل محل له زبائنه، فمثلا اليوم الجمعة، والمفروض ان تكون هناك حركة انشط. رمضان شهر ايمان وعبادة، وعلينا ان نزين بقلوبنا بالايمان والعبادة ".
آخر المتحدثين محمد غوارني قال : "في شهر رمضان يزداد الطلب على الحلويات، وخاصة الكنافة والراحة والمكسرات. الحركة التجارية خفيفة بشكل عام بسبب تاثيرات جائحة الكورونا ، ولكن نحن دائما نقول الحمد لله على ما انعمه علينا ".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق