اغلاق

ابن القتيلة سهى المُصاب بالتوحد وأختيه شاهدوا امهم غارقة بالدم | الزوج المصدوم : ‘ كانت زوجة أصيلة ‘

لا يُصدق محمد منصور، من الطيرة ان زوجته سهى التي شاركته الحياة على الحلوة والمُرة ، قُتلت امام بيتهم رميا في النار تاركة خلفها اولادهما وبناتهما ومن بينهم ابنهما
Loading the player...

المصاب بالتوحد الذي كانت ترعاه المرحومة بحب وعطف كبيرين ...
 وروى الزوج محمد منصور المصدوم لموقع بانيت وقناة هلا  انه سمع وابنته صوت اطلاق نار قائلا :" سمعت صوت الطلق وكنت فوق راسها طوالي ، ما صدقت ان اطلاق النار موجه لنا ، نزلت انا وابنتي التي قالت لي خايفة على امي ، فشاهدنا ناس متجمهرين ، لم اتوقع ان زوجتي هي المقتولة" . 

" لا يوجد كلام استطيع فيه وصف زوجتي ، هذه المرة زي نسوان زمان  ، صعب نلاقي مثلها ، اصيلة عندها مسؤولية "
واضاف :" لا يوجد كلام استطيع فيه وصف زوجتي ، هذه المرة زي نسوان زمان  ، صعب نلاقي مثلها ، اصيلة عندها مسؤولية ، وقفت معي في أسوء اوضاع ممكن تتخيلها ، سبق وأصبت في عام 2013 ، كانت معي في السراء والضراء ، سهى كان عندها طموحات عالية ، فتحت محل وتقدمت ،  وتعلمت وشجعت نساء اخريات ، سهى انسانة محبوبة ، لا تتدخل بالاخرين " .

" ابن القتيلة سهى المُصاب بالتوحد وأختيه شاهدوا امهم غارقة بالدم"
واردف الاب :" ابنتي الصغيرة كانت معي وشافت امها ... عندي ولد عمره 12 سنة مصاب بالتوحد كان يظل رايح جاي عن امه في الساعة الاخيرة قبل مقتلها ،  اول ما سمع الطلق نزل عند امه ، وشافها مقتولة " .
وتابع :" احنا ناس مستورين ما بنيجي بحدا ، كان لدينا الكثير من التخطيطات  ، الفترة الاخيرة كانت اجمل فترة في تاريخ حياتنا ، صارلنا متزوجين 20 سنة وهذه احسن فترة نمر بها " .



القتيلة سهى منصور




الزوج محمد منصور - تصوير بانيت


تصوير سعيد مطر، نجمة داوود الحمراء


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق